متقدم
بحث
  1. الصفحة الرئيسية
  2. معلومات قد تهمك حول الطفح الجلدي
معلومات قد تهمك حول الطفح الجلدي

معلومات قد تهمك حول الطفح الجلدي

  • 1 June، 2020
  • 0 Likes
  • 35 Views
  • 0 Comments

يعتبر الطفح الجلدي هو واحد من أكثر الأمراض شيوعا التي تصيب الإنسان في مختلف المراحل العمرية، ولأن هذا المرض يصيب الطبقة الخارجية للجلد المحيط بجسم الإنسان فإنه بالإضافة إلى المشاكل الجسدية التي يسببها، يؤدي أيضا إلى الكثير من المشاكل النفسية والاحراج للمصابين به حيث يؤثر بشكل كبير على المظهر الخارجي للمريض، فيتسبب في تغير لون الجلد أو حجمة أو ملمسه بشكل ملحوظ والذي قد يتسبب في فقدان الشخص المريض ثقته بنفسه.

 وعلى الرغم من سهولة  هذا المرض وتوفر علاجه بشكل كبير وفعال، إلا أنه لا يوجد علاج يمنع الاصابة بهذا المرض بشكل رئيسي، ولكن لا داعي للقلق فإننا في موقع حكيمي الطبي نوفر لك باقة متميزة من أطباء الجلدية المتخصصين الذين لن يتركوا مجال لهذا المرض أن يُنغّص عليك حياتك أو مظهرك، عن طريق توفير الكثير من الاستشارات الطبية والنصائح الحياتية للبقاء بصحة سليمة، يمكنك حجز موعدك الآن من خلال كبسة زر واحدة .

ما هو مرض الطفح الجلدي ؟

الطفح الجلدي هو عبارة عن  ظهور إصابة في منطقة محدودة أو ممتدة من سطح الجلد بسبب التغيرات غير الطبيعية التي قد تحدث وتؤثر على الجلد وتجعله ملتهب، من الممكن أن تظهر هذه الإصابات كتغيرات في لون الجلد وملمسه أو ندبات بارزة عن سطح الجلد تختلف في الحجم والشكل.

 من الممكن أن يكون الطفح الجلدي متمركز على منطقة محددة من الجلد أو بعض المناطق المتقاربة ومن الممكن أيضا أن يكون منتشر على معظم جسد المريض بصورة كبيرة، ولا يقف الأمر عند هذا..فغالبا ما يصحب تلك التغيرات البصرية تغيرات حسية أيضا تسبب في إزعاج المريض والتأثير عليه، مثل الشعور بالحكة وسخونة المنطقة المصابة كما يمكن أن يتطور الأمر إلى تقشر جلد المنطقة المصابة، لذلك ينصح الاطباء دائما بعدم التعامل مع المناطق الجلدية المصابة إلا بشكل طبي صحيح حتى لا يؤدي ذلك إلى تفاقم الوضع أو إنتقال المرض من منطقة لأخرى.

تشخيص مرض الطفح الجلدي ؟

إن عملية تشخيص أي مرض جسدي أو نفسي تعتبر هي الخطوة الأولى والأكثر أهمية في رحلة العلاج، حيث أن التشخيص الصحيح يؤدي إلى القدرة على مواجهة المرض بكل فاعلية ودقة للتغلب عليه في أسرع وقت.

ولكن تزداد تلك الأهمية مع مرض الطفح الجلدي حيث يمكن أن تكون أعراض مرض الطفح الجلدي دليل على الإصابة بهذا المرض أو بالحساسية فقط، ويمكن أيضا أن تكون أعراض ظاهرة اعلاناً وتحذيراً من الجسم علي وجود مرض داخلي أو خفي في الجسم البشري، فقد بينت الدراسات أن هناك الكثير من الأمراض التي تؤدي بشكل رئيسي إلى أعراض جسدية ظاهرة تقارب أعراض الطفح الجلدي وغالبا ما تكون تلك الأمراض هي الأمراض الفيروسية المختلفة مثل

  •  (الحصبة – Measles) 
  • (الوردِيّة – Roseola) 
  •  (الحُمَيْراء – Rubella) 
  •  (الحماق – Varicella)
  • (الجدري – smallpox)
  • (التَّيفوس – Typhus)
  • (الحمى القِرْمِزيّة – Scarlet fever)

لذلك فإن أهم شيء في رحلة العلاج هو التشخيص والقراءة الصحيحة والملاحظة الدقيقة للظواهر المتواجدة في المريض، وفي هذا الصدد تعتبر عين الطبيب أهم جهاز لتشخيص الأمراض الجلدية ولكن هذا لن يغني بشكل رئيسي عن الفحوصات المخبرية والاختبارات المعملية والتي تساعد الطبيب في التشخيص حيث تبين بشكل أدق وأكثر تفصيلا الحالة المرضية للمصاب، وتظهر الوضع الداخلي المريض وفاعلية الأنظمة الحيوية فيه.

كما يجب أن يهتم الطبيب المعالج بالتفاصيل التي تخص المريض حيث يركز على:

  • التاريخ الطبي للمريض، وهل سبق له الإصابة بهذا المرض.
  • التاريخ الطبي للعائلة، حيث يمكن أن يكون المرض حالة وراثية من الآباء للأبناء.
  • التغيرات التي حدث في الفترة الاخيرة في البيئة المحيطة بالمريض.
  • المجتمع الذي احتك به المريض في الفترة الأخيرة وهل تعامل مع شخص مصاب بمرض جلدي معين.
  • الأدوية والوصفات الطبية والطبيعية التي بدأ المريض في تناولها في الفترة الأخيرة.
  • الحالة النفسية والعقلية للمريض ومعرفة كم الضغوطات التي يتعرض لها المريض، حيث يمكن أن يشكل هذا سبب رئيسي في الإصابة بالمرض.

أسباب ظهور الطفح الجلدي :

إن مرض الطفح الجلدي لا يرتبط كما ذكرنا بعرض أو سبب محدد بذاته، ولكن يمكن أن يكون نتيجة للكثير من العوامل والأسباب، مثل :-

  • العدوى الفيروسية وهي إصابة الجسم البشري بفيروس طفيلي يعمل على حدوث خلل في بعض الوظائف الحيوية، ويظهر تأثير ذلك جليا على الأطفال نظراً لضعف مناعتهم.
  • الحساسية من لقاح الأزهار والأشجار في فصل الربيع.
  • الحساسية من بعض الأدوية والعقاقير الطبية.
  • وقد يكون دليل على الاصابة بمرض داخلي مثل الحصبة والحماق.
  • التوتر والقلق المفرط قد يسببان بشكل أساسي ظهور طفح جلدي .
  • الالتهابات البكتيرية التي يسببها تناول الأطعمة والمشروبات الملوثة ، والذي قد يؤدي إلى الإصابة بالتهاب السحايا.
  • تعرض البشرة إلى جفاف شديد لفترة طويلة.
  • الاستخدام الكثير للمنظفات والصابون الصناعي والذي يحتوي على مواد كيميائية ضارة.
  • الحساسية تجاه بعض الحشرات.

أنواع الطفح الجلدي:

  • الربو الجلدي (التهاب الجلد التأتبي)

ويظهر التهاب الجلد التأتبي على هيئة بقع حمراء تحث على الحكة الشديدة.

  • النُخالية الوردية:-

تظهر النخالية الوردية عادة على الظهر أو الصدر أو البطن على شكل بقع متقشرة كبيرة مرتفعة.

  • طفح الحر :-

يظهر طفح الحر على هيئة بثور صغيرة وكثيرة في مناطق ثنايا الجلد، وفي المناطق التي تتعرض للاحتكاك من الملابس. 

  • الصدفية:-

وتظهر الصدفية على شكل طبقة حمراء على سطح الجلد مغطاة بقشور خشنة، ويمكن أن تتطور إلى جفاف الجلد ونزيفه.

  • السعفة الجسدية:-

وتظهر السعفة الجسدية على شكل منطقة ملتهبة ومتقشرة الجلد يُمكن أن يصاحبها وجود بثور حمراء.

  • الهربس النطاقي 

وتتمثل أعراضه في بثور ملتهبة ومنتفخة تحتوي بداخلها على سوائل لزجة، حساسية من اللمس تتمثل في ألم ووخز في مكان الإصابة.

وسائل علاج الطفح الجلدي:-

تختلف طرق ووسائل علاج الطفح الجلدي حسب اختلاف الحالة والمسبب الرئيسي للمرض، سوف يتم تحديد ذلك بكل سهولة أثناء الكشف الطبي مع أشهر الأطباء المختصين – يمكنك حجز موعد مع طبيبك عبر موقع حكيمي الذي يوفر عليك عناء الإنتظار عند الطبيب-، ولكن هناك بعض الوسائل والطرق للتخفيف من أعراض وآثار الطفح الجلدي منها:-

  • قد يحتاج المرضى إلى بعض الأدوية المثبطة للمناعة و الكورتيكوستيرويدات في حالة حدوث اضطراب مناعي.
  • قد يحتاج المريض إلى بعض الأدوية التي تحتوي على مُضادّات الهيستامين للتقليل من الشعور بالحكة وتحجيم منطقة الالتهاب.
  • استخدام المواد الطبيعية (مثل زيت الجلسرين و البارافين السائل) لترطيب البشرة بشكل مستمر ، والتي يمكن أن تعيد الجلد إلى وضعه الطبيعي بالكامل وبدون أي أثار جانبية.
  • تجنب استخدام مواد التنظيف والصابون المُحتوية على مواد كيمائية في تركيبها.

لماذا يكثر ظهور الطفح الجلدي لدى الأطفال :

نظرا لأن من أهم الأسباب التي تؤدي إلى ظهور الطفح الجلدي في الجسم البشري هما العدوى الفيروسية والالتهابات البكتيرية، لذلك فأن أجسام الأطفال والتي تحتوي على مناعة ضعيفة تعتبر هدف سهل لهجوم مثل تلك الأمراض والتأثير عليها.

كما وكون الأطفال ما زالوا في بداية رحلتهم الاستكشافية للمحيط الخاص بهم، فإنهم دائما ما تصل أيديهم إلى الكثير من الأشياء التي من الممكن أن تكون سبب رئيسي في إصابتهم بالحساسية، أضف على ذلك عدم معرفة الأطعمة التي تسبب حساسية للطفل.

إن كنت تعاني من أي من الأمراض الجلدية السابق ذكرها أو يوجد في المحيط الخاص بك شخص لديه الأعراض الظاهرة لتلك الأمراض، سارع الآن في طلب موعد لك مع طبيبك عبر موقع حكيمي والذي يوفر قائمة متميزة من الأطباء المتخصصين في هذا المجال وغيره، قم بالحجز الآن.

المصادر :- 

https://www.webtweb.com

https://www.mayoclinic.org/ar/skin-rash/sls-20077087 

https://www.medicinenet.com/rash/article.htm

اترك تعليقك