متقدم
بحث
  1. الصفحة الرئيسية
  2. مرض السكري بين الحرص منه والتعايش معه
مرض السكري بين الحرص منه والتعايش معه

مرض السكري بين الحرص منه والتعايش معه

  • 1 June، 2020
  • 0 Likes
  • 61 Views
  • 3 Comments

مرض السكري أو القاتل الصامت كما يلقبه الكثير من الأطباء، حيث يمثل هذا المرض واحد من أبشع أنواع الأوبئة التي حلت على بني الإنسان،

نعم السكري يعتبر من أخطر الأمراض حصداً لأرواح البشر

حيث سجلت أكثر من أربعة ملايين وستمائة ألف حالة وفاة بسبب هذا المرض في عام 2011 ما شكل نسبة 8.2% من الوفيات الكلية في العالم،

حيث تتوقع منظمة الصحة العالمية أنه بحلول عام 2030 سوف يحتل المرض المركز السابع في الأسباب المؤدية إلى الوفاة.

وترجع خطورة هذا المرض في عدم وجود أعراض بينه وظاهرة للإصابة به،

لذلك فإن منظمة الصحة العالمية أكدت على أن نسبة مرضى السكري المعروفة رسميا أقل بكثير من نسبة المرضى الفعليين المصابين به.

ولكن يمكنك علاج مرض السكري قبل أن يتفاقم، فقط احجز موعدك مع الطبيب المفضل بالنسبة لك من ضمن قائمة الأطباء المتواجدين على موقع حكيمي الطبي، فقط بضغطة زر واحدة منك ستتمكن من البحث عن الطبيب المناسب.

الفحص المستمر أول خطوة في العلاج :

ونظراً لعدم وجود أعراض مزمنة وبينه للمرض،

فإن منظمة الصحة العالمية تشدد على أهمية الفحص المستمر للجسم؛ وعمل تحليل لنسبة السكر في الدم والتي يُفضل أن تكون بعد صيام عن الطعام لمدة 8 ساعات حتي تعطي نسبة دقيقة بشكل كبير، والتي تبين فاعلية الوظائف الحيوية والاعضاء التي تختص بتنفيذ عملية الأيض،

الايض

هي عملية هضم وتفتيت الأطعمة التي يقوم الفرد بتناولها وتحويلها إلى مجموعة من السكريات يتم امتصاصها في الدورة الدموية، ومن ثم يقوم البنكرياس بإفراز هرمون الأنسولين والذي يمثل الباب الرئيسي لتلك السكريات للوصول إلى العضلات المختلفة في الجسم، وعند حدوث أي خلل في هذه العملية يقل نسبة امتصاص السكريات من الدورة الدموية فيؤدي ذلك إلى زيادة نسبة السكر في الدم والإصابة بمرض السكري.

أهم الأسباب المؤدية إلى الإصابة بمرض السكري:

في ظل الوضع الحالي الذي يعيشه العالم أجمع، كثرت الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بمرض السكري بشكل كبير، ومن أهم تلك الأسباب :-

  • الوجبات السريعة المليئة بالدهون الغير صحية.
  • إرتفاع ضغط الدم.
  • قلة النشاط البدني المبذول على مدار اليوم.
  • تقدم العمر وضعف العمليات الحيوية في الجسم البشري.
  • كما يمثل التاريخ العائلي نسبة كبيرة في الإصابة بمرض السكري.
  • الإكثار من تناول السكر الصناعي أو المنتجات الداخل فيها.
  • التوتر والقلق يمثلان سبب رئيسي في الإصابة بهذا المرض.

أنواع مرض السكري :

على عكس ما يعتقد الكثير من الناس، فإن مرض السكري يوجد منه نوعان مختلفان وهما :-

السكري من النوع الأول:- 

وهو مرض السكري والذي يقوم فيه الجهاز المناعي بالهجوم على خلايا في البنكرياس وتعطيل عملها،

وتلك الخلايا تكون مسؤولة بشكل رئيسي عن إفراز هرمون الأنسولين والذي له دور هام في امتصاص العضلات للسكر المتواجد في الدم.

ولم يتم التوصل إلى الآن إلى سبب علمي واضح يبين سبب مهاجمة الجهاز المناعي لجسم الإنسان تلك الخلايا،

ولكن وجد العلماء أن هذا النوع غالبا ما يرتبط بالأطفال أو الشباب صغار السن، بل إنهم وجدوا أن عملية الاتلاف تتم بسرعة كبيرة في الشباب والأطفال عن كبار السن الذين يمثلون نسبة ضئيلة جداً في المصابين بهذا النوع.

السكر من النوع الثاني:-

وفي هذا النوع يتم إتلاف خلايا البنكرياس لاسباب تتعلق بالجينات الوراثية،

ولكن على عكس النوع الأول فإن عملية الإتلاف تستغرق وقت طويل إلى حد ما حيث قد تصل إلى عشر سنوات أو أكثر من ذلك، لذلك فإن كبار السن غالبا ما يمثلون النسبة الأكبر لمصابين هذا النوع.

ويمثل هذا النوع من المرض الأخطر والأكثر انتشاراً  على مستوى العالم،

حيث بينت الدراسات أن عدد المصابين بهذا النوع في العقود الاخيرة قد تعدت مائة وخمسون مليون شخص ومتوقع أن تزيد هذه النسبة إلى الضعف بحلول عام 2030

مرض السكر والحمل :

تنتج المشيمة في جسد المرأة الحامل هرمونات تساعد وتدعم عملية الحمل ، ولكن هذه الهرمونات تزيد من مقاومة خلايا الجسم للأنسولين، والذي يؤدي إلى إنخفاض  الأنسولين وارتفاع نسبة السكر في الدم فينتج السكر الحملي (مرض السكري للحامل)،

في طبيعة الحال فإن البنكرياس مُجهز للتعامل مع هذا الوضع حيث يقوم تلقائيا بزيادة نسبة الأنسولين المفرزة في الجسم حتى يتم امتصاص الكمية الكافية من السكر في العضلات،

ولكن يوجد بعض الحالات التي يعجز فيها البنكرياس عن التكيف مع هذا التغير فينتج الإصابة بالسكر الحملي.

ولكن لا تقلقي فإن الدراسات الطبية أثبتت أن معظم السيدات المصابة بالسكر الحملي ولم تكن مصابة بمرض السكري قبل الحمل غالبا ما تختفي من جسدها أثر السكر الحملي في فترة تتراوح من شهر إلى شهرين فقط،

وتشكل نسبة السيدات التي يتحول معهم إلى مرض السكري الدائم قليلة للغاية.

موقع حكيمي الطبي:

يمكنك التحكم في مرض السكري، تحت الإشراف المباشر من الطبيب، إليك قائمة بأفضل الأطباء المتواجدين داخل المملكة العربية السعودية وخارجها يمكن أن تجدهم على موقع حكيمي الطبي

احمي نفسك من الاصابة بمرض السكري:

هناك العديد من النصائح الطبية التي تساعدك على الحفاظ على نفسك بمعزل عن مرض السكري:-

  • ممارسة الرياضة بشكل دوري، أن الرياضة تمثل داعم أساسي لحياة صحية دائمة، وبالأخص مع مرض السكري حيث تزيد من حاجة العضلات إلى الطاقة المتمثلة في السكر، كما تقلل من فرصة الإصابة بزيادة الوزن والذي يعترف الجسر الرئيسي لمرض السكر للتسلسل إلى الجسم البشري.
  • إتباع نظام غذائي صحي، إذا التزمت بتناول طعام طبيعي وصحي ومتنوع بشكل كبير فإن ذلك سيوفر الكثير لجسدك.

الخلاصة:

داء السكري، هو مرض ترتفع فيه مستويات الجلوكوز في الدم أو السكر في الدم،

حيث يأتي الجلوكوز من الأطعمة التي نتناولها، أما الأنسولين هو هرمون يساعد الجلوكوز في دخول خلاياك لمنحها الطاقة. 

مع مرض السكري من النوع 1 ، لا يصنع جسمك الأنسولين،

بينما مع مرض السكري من النوع 2 – النوع الأكثر شيوعًا – لا يصنع جسمك الأنسولين أو يستخدمه جيدًا، حيث أنه بدون كمية كافية من الأنسولين ، يبقى الجلوكوز في الدم مما يؤدي أيضًا الإصابة بداء السكري.

وهذا يعني أن نسبة السكر في الدم أعلى من المعتاد ولكنها ليست عالية بما يكفي حتى يمكن تسميتها بمرض السكري،

يجب أن تدرك أن تعرضك لمقدمات داء السكري يمثل خطر أعلى للإصابة بمرض السكري من النوع 2.

بمرور الوقت، يمكن أن يسبب وجود الكثير من الجلوكوز في الدم مشاكل خطيرة، والتي يمكن أن تضر بكلاًمن :-

  • العيون.
  • الكليتين.
  • والأعصاب.

يمكن أن يسبب مرض السكري أيضًا أمراض القلب والسكتة الدماغية وحتى الحاجة إلى إزالة أحد الأطراف،

يمكن للمرأة الحامل أيضًا أن تصاب بالسكري ، ويسمي في هذه الحالة سكري الحمل .

يمكن أن تظهر اختبارات الدم إذا كنت مصابًا بداء السكري، حيث أن نوع واحد من الاختبارات – A1C – يمكنه أيضًا التحقق من كيفية إدارة مرض السكري لديك. 

يمكن أن تساعد ممارسة الرياضة والتحكم في الوزن والالتزام بخطة وجباتك في السيطرة على مرض السكري، ولكن في جميع الأحوال يجب عليك أيضًا مراقبة مستوى الجلوكوز في الدم وتناول الدواء إذا تم وصفه لك.

نصيحة طبية:

من أجل ضمان سلامتك العام لا مانع من عمل فحوصات دورية شاملة في أحد المستشفيات المتخصصة،

المصادر:-

https://www.webteb.com

https://medlineplus.gov/diabetes.html

اترك تعليقك