متقدم
بحث
  1. الصفحة الرئيسية
  2. ما الذي يسبب ارتفاع الكوليسترول ؟
ما الذي يسبب ارتفاع الكوليسترول ؟

ما الذي يسبب ارتفاع الكوليسترول ؟

  • 3 June، 2020
  • 0 Likes
  • 53 Views
  • 4 Comments

الكولسترول جيد وسيئ بنفس الوقت في المستويات الطبيعية.

فهو مادة أساسية للجسم ومع ذلك  إذا ارتفعت التركيزات في الدم أكثر من اللازم يصبح خطرًا صامتًا يعرض الأشخاص لخطر الإصابة بنوبة قلبية،

يوجد في كل خلية من خلايا الجسم وله وظائف طبيعية مهمة عندما يتعلق الأمر بهضم الأطعمة وإنتاج الهرمونات وتوليد فيتامين د، ولكن الناس أيضًا يستهلكونه في الطعام إنه شمعي وشبه الدهون في المظهر.

هناك نوعان من الكوليسترول:

البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة (LDL)، أو الكوليسترول “الضار”،

البروتينات الدهنية عالية الكثافة (HDL)، أو الكولسترول “الجيد”،

في هذه المقالة  سنشرح دور الكوليسترول، سنناقش أيضًا أسباب ارتفاع الكوليسترول وأعراضه وعلاجه والوقاية منه.

ما هو الكوليسترول؟

هو مادة قائمة على الدهون لا يخلط مع الدم، الذي يعتمد على الماء،

ينتقل حول الجسم في البروتينات الدهنية، نوعان من البروتينات الدهنية يحملان طرود الكوليسترول:

البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL): الكوليسترول الذي يدخل الجسم بهذه الطريقة هو الكولسترول غير الصحي أو “الضار”.

البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL): يعرف الكوليسترول الموجود في HDL باسم الكوليسترول “الجيد”.

للكولسترول أربع وظائف أساسية والتي بدونها لا يمكننا البقاء، وهى المساهمة في بناء جدران الخلايا، تكوين الأحماض الصفراوية الهضمية في الأمعاء، مما يسمح للجسم بإنتاج فيتامين د، تمكين الجسم من إنتاج هرمونات معينة.

أسباب ارتفاع الكوليسترول:

ارتفاعه هو عامل خطر كبير لأمراض القلب التاجية وسبب النوبات القلبية

تراكمه هو جزء من العملية التي تضيق الشرايين وتسمى تصلب الشرايين في تصلب الشرايين تتشكل اللويحات وتسبب تقييد تدفق الدم، يساعد تقليل تناول الدهون في النظام الغذائي على التحكم في مستويات الكوليسترول، على وجه الخصوص من المفيد الحد من الأطعمة التي تحتوي على:

أين يوجد الكوليسترول؟

يوجد في الأطعمة الحيوانية واللحوم والجبن، كما أن الدهون المشبعة تظهر في بعض اللحوم ومنتجات الألبان والشوكولاتة والمخبوزات والأطعمة المقلية والمعالجة، بينما الدهون المتحولة تحدث في بعض الأطعمة المقلية والمعالجة.

السمنة والكوليسترول:

يمكن أن يؤدي الوزن الزائد أو السمنة إلى ارتفاع مستويات LDL في الدم، يمكن أن تساهم العوامل الوراثية في ارتفاع نسبة الكوليسترول، الأشخاص الذين يعانون من حالة فرط كوليسترول الدم العائلي لديهم مستويات عالية جدًا من البروتين الدهني منخفض الكثافة.

تشمل الحالات الأخرى التي يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع مستويات الكوليسترول ما يلي:

داء السكري، أمراض الكبد أو الكلى، متلازمة المبيض المتعدد الكيسات، الحمل وظروف أخرى تزيد من مستويات الهرمونات الأنثوية، نقص الغدة الدرقية،

الأدوية التي تزيد من نسبة الكوليسترول الضار وتخفض الجيد مثل البروجيستينات، والمنشطات، والكورتيكوستيرويدات.

أعراض ارتفاع الكوليسترول

غالبًا ما لا تظهر على الشخص الذي يعاني من ارتفاعه علامات أو أعراض

لكن الفحص الروتيني واختبارات الدم المنتظمة يمكن أن تساعد في الكشف عن مستويات عالية، قد يصاب الشخص الذي لا يخضع للاختبار بنوبة قلبية دون سابق إنذار، لأنه لم يكن يعلم أنه يعاني من ارتفاع مستويات الكوليسترول، يمكن أن تساعد الاختبارات المنتظمة في تقليل هذا الخطر.

وينصح دائما باختيار طبيبك المفضل (ويستطيع موقع حكيمي الطبي مساعدتك في البحث)، حتى يستطيع أن يعرف ما تمر من أعراض متعلقة بالكوليسترول، وبنفس الوقت يصف لك العلاج

الكوليسترول في الأطعمة

حدد تقرير صادر عن جامعة هارفارد 11 من الأطعمة الخافضة للكوليسترول التي تعمل بنشاط على خفض مستويات الكوليسترول:

  • الشوفان،
  • الشعير والحبوب الكاملة،
  • فاصوليا،
  • الباذنجان والبامية،
  • المكسرات،
  • زيت نباتي (الكانولا ، عباد الشمس)،
  • الفاكهة (بشكل رئيسي التفاح والعنب والفراولة والحمضيات)،
  • الأطعمة التي تحتوي على فول الصويا،
  • الأسماك الدهنية (خاصة السلمون والتونة والسردين)،
  • الأطعمة الغنية بالألياف، يمكن أن يساعد إضافة هذه الأطعمة إلى نظام غذائي متوازن في السيطرة على الكوليسترول.

الاطعة السيئة للكوليسترول

يسرد نفس التقرير أيضًا الأطعمة السيئة لمستويات الكوليسترول. وتشمل هذه:

لحم أحمر، منتجات ألبان كاملة الدسم، سمن، الزيوت المهدرجة، السلع المخبوزة، في البالغين، تعتبر مستويات الكوليسترول الكلية أقل من 200 ملليجرام لكل ديسيلتر (ملجم / ديسيلتر) صحية، تعد القراءة ما بين 200 و 239 مجم / ديسيلتر ارتفاعًا حدوديًا.

مستويات الكوليسترول

تعتبر قراءة 240 ملغم / ديسيلتر وما فوق عالية، يجب أن تكون مستويات الكوليسترول الضار أقل من 100 مجم / ديسيلتر.

كما أن الأشخاص الذين ليس لديهم مشاكل صحية ولكن قد يكون مصدر قلق لأي شخص يعاني من أمراض القلب أو عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب، ويجب الحفاظ على مستويات HDL كما أن القراءة المثلى لمستويات HDL هي 60 مجم / ديسيلتر أو أعلى.

يمكن أن تكون قراءة أقل من 40 مجم / ديسيلتر عامل خطر رئيسي لأمراض القلب، تعد القراءة من 41 ملجم / ديسيلتر إلى 59 ملجم / ديسيلتر حدًا منخفضًا.

منع ارتفاع نسبة الكوليسترول

يمكن للأشخاص الذين يرغبون في خفض مستويات الكوليسترول لديهم أو الحفاظ على مستوى مناسب اتخاذ أربعة قرارات رئيسية تتعلق بنمط الحياة، تناول نظام غذائي صحي للقلب، ممارسة الرياضة بانتظام، تجنب التدخين، تحقيق وزن صحي والحفاظ عليه، ستقلل هذه الإجراءات من خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين.

منذ عام 2013 ركزت المبادئ التوجيهية المتعلقة بخفض أو منع ارتفاع نسبة الكوليسترول على معالجة مخاطر نمط الحياة حتى في سن مبكرة، منذ عام 2018 حثت الإرشادات الجديدة المنشورة في مجلة الكلية الأمريكية لأمراض القلب الأطباء أيضًا على مناقشة العوامل التالية التي قد تزيد من مخاطر الشخص مع الأفراد:

تاريخ العائلة، بعض الحالات الصحية التي تزيد من خطر ارتفاع نسبة الكوليسترول ، مثل أمراض الكلى المزمنة أو حالات الالتهابات المزمنة، سيؤدي أخذ هذه العوامل في الاعتبار إلى اتباع نهج أكثر تخصيصًا للعلاج والوقاية من ارتفاع مستويات الكوليسترول.

كيف يمكن علاج ارتفاع الكوليسترول؟

هناك عدد من الطرق لعلاج ارتفاع الكوليسترول في الدم. وتشمل هذه:

العلاج بخفض الدهون، بالنسبة لشخص يعاني من ارتفاع مستويات الكوليسترول

يعتمد العلاج بالعقاقير على مستوى الكوليسترول وعوامل الخطر الأخرى

عادةً ما تبدأ التوصيات بالنظام الغذائي وممارسة الرياضة، ولكن قد يحتاج الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بنوبة قلبية إلى استخدام العقاقير المخفضة للكوليسترول أو الأدوية الأخرى.

الستاتينات هي المجموعة الرائدة في الأدوية الخافضة للكوليسترول، تشمل العقاقير المخفضة للكوليسترول المتاحة بوصفة طبية في الولايات المتحدة:

  • أتورفاستاتين (اسم العلامة التجارية ليبيتور)،
  • فلوفاستاتين (ليسكول)،
  • لوفاستاتين (ميفاكور ، التوبريف)،
  • برافاستاتين (برافاكول)،
  • رسيوفاستاتين كالسيوم (كريستور)،
  • سيمفاستاتين (زوكور)،

بصرف النظرعن العقاقير المخفضة للكوليسترول، قد يصف الطبيب مثلما أوضح موقع حكيمى أن هناك مجموعة من المواد التي تناسب مرضى الكوليسترول ومنها:

مثبطات امتصاص الكولسترول الانتقائية،

  • الراتنجات،
  • الألياف،
  • النياسين،
  • في عام 2017 لاحظ الباحثون أن دواءًا جديدًا ezetimibe ، يمكن أن يقلل بشكل كبير من خطر حدوث حدث قلبي وعائي كبير في الأشخاص الذين لديهم خطر كبير لمثل هذه الأحداث، يقلل من مستويات الدهون عن طريق الحد من امتصاص الكوليسترول في الأمعاء.

اختلاف مخاطر الكوليسترول على الفرد

في عام 2018 أوصت المبادئ التوجيهية الجديدة باتباع نهج متدرج ، اعتمادًا على مدى ارتفاع مخاطر الفرد

إذا كان الشخص قد أصيب بالفعل بأزمة قلبية وعائية، مثل النوبة القلبية فقد يوصي الطبيب باستخدام ezetimibe وكذلك الستاتين،

بالنسبة لأولئك المعرضين لمخاطر عالية للغاية،

توصي المبادئ التوجيهية أيضًا بإضافة مثبط PCSK9.

ومع ذلك تشير المبادئ التوجيهية أيضًا إلى أن مثبطات PCSK9 باهظة الثمن وقد لا تغطي شركات التأمين تكلفتها لهذا السبب، من المرجح أن يكون هذا الخيار فقط لمن لديهم مخاطر عالية جدًا.

المصدر:

https://www.medicalnewstoday.com/articles/9152#treatment

٪ تعليقات

اترك تعليقك