متقدم
بحث
  1. الصفحة الرئيسية
  2. فيتامين سي وعلاقته القوية بالصحة
فيتامين سي وعلاقته القوية بالصحة

فيتامين سي وعلاقته القوية بالصحة

  • 22 July، 2020
  • 0 Likes
  • 630 Views
  • 0 Comments

ما هو فيتامين سي (Vitamin C) ؟

فيتامين سي أو حمض الأسكوربيك، هو عبارة عن حمض قابل للذوبان في الماء، و يتواجد هذا الفيتامين أو الحمض في بعض الأطعمة بشكل طبيعي.

و يمكن إضافة هذا الفيتامين بشكل صناعي، الى الأنظمة الغذائيّة كمكمل غذائي، و يلجأ العديد من الأشخاص الى تناول فيتامين سي من خلال الحبوب.

و ذلك لعدم قدرتهم من الحصول عليه بكميات كافية، أو يعانون من بعض الأمراض التي تمنع امتصاص هذا الفيتامين في الجسم.

أهمية فيتامين سي

  • عنصر أساسي للتوليف الحيوي للكولاجين، كارنيتين، و الناقلات العصبيّة.
  • عنصر أساسي في عمليّة استقلاب البروتين.
  • يساهم بشكل كبير في عمليّة التئام الجروح.
  • من أهم مضادّات الأكسدة الفسيولوجيّة.
  • يعمل على تجديد مضادّات الأكسدة في الجسم.
  • يمنع تطوّر بعض الأمراض مثل السّرطانات، و أمراض القلب، و الأوعية الدموية.
  • له دور أساسي في تقوية مناعة الجسم، و تقوية الجهاز المناعي.
  • يعمل على تحسين عمليّة امتصاص الحديد.
  • يحمي من الإصابة بمرض الإسقربوط و الذي ينتج عن ضعف الأنسجة الضّامة و ظهور الإرهاق و التعب، بالإضافة الى هشاشة في الشّعيرات الدموية.

كيف يعمل فيتامين سي داخل الجسم؟

يتم امتصاص هذا الفيتامين في الأمعاء من خلال ناقل نشط، و ينشط هذا الناقل على وجود كميّة من هذا الفيتامين حتى و لو كانت قليلة.

تتراكم جزيئات فيتامين سي بمساعدة بروتين نقل مختلف، و بعد تراكم جزيئات الفيتامين المؤكسد، تدخل جزيئات الفيتامين الى الخلايا الجسدّية الحية بمساعدة ناقلات جلوكوز مسيّرة.

و بعد دخول جزيئات فيتامين سي الى الخلايا، يتم تخفيف هذه الجزيئات الى حمض الأسكوربيك،

و هذا الحمض ما يزال الى الآن وظائفه الكليّة و مساهماته غير معروفة.

مصادر فيتامين سي

الطّعام

يتواجد في الفواكه الطبيعية و الخضراوات، و تعدّ هذه من أفضل المصادر للحصول على هذا الفيتامين.

بالإضافة الى وجوده في الحمضيّات، مثل الطماطم، و عصير الطماطم، و البطاطا،

بالإضافة الى بعض المصادر الأخرى مثل الفلفل الأخضر، الفلفل الأحمر، الكيوي، البروكلي، الفراولة، براعم بروكسل، الشّمام.

فيتامين سي لا يتواجد بشكل طبيعي في الحبوب، و لكنه يُضاف الى حبوب الإفطار أو وجبات الإفطار في حالة النقص أو وجود مشاكل تتعلق بكيفية امتصاص هذا الفيتامين.

و فيتامين سي يتأثر بشكل كبير بالحرارة، و يقل محتوى الفيتامين و تقل أهميته للجسم في حالة تمّ تخزينة لفترة طويلة، أو الطهي.

و يرجع سبب ذلك الى أن حمض الأسكوربيك قابل للذوبان في الماء، و يختفي بالحرارة، أو يختفي بالبخار، أو طهي الطعام الذي يحتوي على الفيتامين بالميكرويف.

و لذلك فإن أفضل طريقة للحصول على الفائدة الكبيرة و الكاملة لهذا الفيتامين، يُنصح بتناول الفواكه و الخضار بشكل طبيعي دوء اللجوء الى طبخها.

و عند التنويع من أصناف الفواكه و الخضراوات، يمكن أن يحصل الجسم على كمية تصل الى 200 مجم يومياً من فيتامين سي .

المكمّلات الغذائيّة

بعد تطوّر العلم، أصبح هناك القدرة على تصنيع الفيتامينات بشكل معملي، أو صناعي، و ذلك لمساعدة الناس على تعويض الفيتامين الناقص في الجسم.

و تم تصنيع الفيتامين كمكمل غذائي، و تم تأكيد أن هذا المكمل الغذائي له نفس الكفاءة الحيوية التي يقدّمها الفيتامين الطبيعي و نفس الوظائف التي يقوم بها حمض الأسكوربيك.

و تحتوي المكملات الغذائيّة ل فيتامين سي على:

  • أسكوربات الصوديوم
  • أسكوربات الكالسيوم
  • أسكوربات معدنية أخرى
  • حمض الاسكوربيك مع بيوفلافونويدس
  • منتجات مجمعة تحتوي على أسكوربات الكالسيوم
  • نزع الكالسيوم
  • ثريونات الكالسيوم
  • إكسيلونات
  • ويكسونات

الكميّات الطّبيعية لفيتامين سي

تبعاً للدراسات و الأبحاث المتعلّقة بكمية الفايتامين التي يجب تناولها، فإن متوسط الكميّة يجب أن يكون:

  • 105.2 مجم / يوم للذكور البالغين
  • 83.6 مجم / يوم للإناث البالغين
  • الأطفال والمراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 1 و 18 عامًا من 75.6 مجم / يوم إلى 100 مجم / يوم

و يعدّ حليب الأم الطبيعي هو من أفضل مصادر هذا الفيتامين التي يمكن للرّضيع الحصول عليها.

و الآن أصبح شائع جدّا استخدام المكمّلات الغذائيّة مما جعل من السّهل الحصول على هذا الفيتامين من خلال إضافته الى الأطعمة و المشروبات.

و تبعاً للدراسات التي تم إجراؤها بهذا الخصوص، أن حوالي 35% من البالغين يعتمدون على المكمّلات الغذائيّة للحصول عليه .

بينما يوجد حوالي 12% من الأطفال يأخذون المكمّلات الغذائيّة، و التي تحتوي على الفيتامين .

يتم معرفة نسبة الفيتامين في الدّم و الجسم، من خلال إجراء بعض الفحوصات و الإختبارات، مثل:

  • قياس مستويات فيتامين سي في البلازما
  • قياس تركيز فيتامين سي من الكريات البيض
  • قياس مؤشرات أكثر دقة لمستويات فيتامين سي من الأنسجة

نقص فيتامين سي

يوجد العديد من الأمراض و الأعراض التي تظهر عند وجود نقص في فيتامين سي،

و في حالة تمت ملاحظة الأعراض التالية يجب التوجه للطبيب لتحديد النقص و إعطاء الجرعة اللازمة لتعويض النقص في فيتامين سي.

و يمكن الحجز عن أطباء مختصين يجميع المجالات الطبيّة، من خلال موقع حكيمي الذي يضم مجموعة طبيّة متخصصة بجميع المجالات.

و تشمل أعراض نقص فيتامين سي:

  • مرض الإسقربوط:

عند النقص الحاد في معدل هذا الفيتامين، ينتج عنه مرض الإسقربوط، و تبدأ الأعراض و العلامات بالتطور في مدة زمنية قدرها شهر.

و من أبرز أعراض الإسقربوط:

  1. التعب (ربما يكون نتيجة ضعف التخليق الحيوي للكارنيتين)
  2. التوعك
  3. التهاب اللثة
  4. الاكتئاب 
  5. اللثة المتورمة
  6. النزيف
  7. تخفيف أو فقدان الأسنان بسبب الأنسجة
  8. هشاشة الشعيرات الدموية
  • ضعف تخليق الكولاجين:

عند نقص فيتامين سي في الجسم و الدّم، تتأثر الأنسجة الضامة بسبب الصعوبة الكبيرة في تخليق الكولاجين.

و يرجع سبب ذلك الى أن فيتامين سي هو من أهم الفيتامينات التي تساعد على تخليق الكولاجين، و في حالة نقص الكولاجين تظهر أعراض و علامات، مثل:

  1. ظهور النّمش
  2. ظهور الكدمات
  3. آلام في المفاصل
  4. سوء التئام الجروح
  5. فرط التقرن
  6. الشعر الحلزوني
  • فقر الدّم:

في حالة نقص فيتامين سي عن المعدل الطبيعي، يصيب الجسم فقر الدّم، و ذلك نتيجة:

  1. زيادة النزيف
  2. انخفاض امتصاص الحديد غير النشط
  3. مرض العظام عن الأطفال
  4. مرض الإسقربوط، و في حالة الإهمال و عدم العلاج يمكن أن يتسبب بالوفاة

أصبح من النادر جدّا حدوث نقص في فيتامين سي و ذلك لوجود المكمّلات الغذائية التي تؤدي نفس الدور للفيتامين الطبيعي.

و يحدث نقص فيتامين سي إذا انخفض تناوله عن حوالي 10 مجم / يوم لعدة أسابيع، و يصاب الأشخاص بنقص فيتامين سي نتيجة أكل أصناف محدودة في الطعام و الفواكه و الخضار.

عوامل خطر الإصابة بنقص فيتامين سي

  • الإفراط بالتدخين:

بتسبب الإفراط بالتدخين نقص في فيتامين سي، و ذلك من خلال انخفاض مستويات بلازما الدّم، و كريات الدّم الحمراء، كريات الدّم البيضاء، نتيجة زيادة الجهد التأكسدي.

و أظهرا دراسات المنظمة الدوليّة للهجرة أن كمية الفيتامين التي يحتاجها المدخّن هي 35 مجم من فيتامين سي في اليوم.

و يمكن أيضاً للأشخاص الذين يتعرّضون باستمرار للدخان، أو من يجالسون أشخاصاً يفرطون بالتدخين، هم أيضاً معرّضون لخطر الإصابة بنقص فيتامين C.

  • النظام الغذائيّ الخاطئ للرضّع:

أهم مصدر لغذاء الرضيع، أو الطفل، هو الحليب الطبيعي للأم، و يرجع سبب ذلك الى اختواء حليب الأم على كميات كافية من الفيتامين.

و يفضّل تجنّب تغذية الطفل من خلال الحليب البقري الذي يتم غليُه، و ذلك لأن الحليب المغلي يفقد قيمته من الفيتامين من خلال غليه و الذي يتسبب بتدمير حمض الإسكوربيك.

بالإضافة الى أن الحليب البقري يحتوي على كميّة قليلة جدّاً منه.

  • النظام الغذائيّ المحدود:

تعدّ الفراكه و الخضار الطبيعية، هي من أفضل المصادر، و يوجد أيضاً أصناف تحتوي على كميّات كبيرة من فيتامين سي، و أصناف أخرى تحتوي على كميات قليلة من الفيتامين.

و لذلك يجب الحرص على الإلتزام و إتّباع نظام غذائيّ متنوع، يشمل العديد من الأصناف و الأنواع التي تحتوي على كميات متفاوتة من الفيتامين .

لأن التنويع في أصناف الطّعام، يحمي الجسم من العديد من الأمراض مثل الإسقربوط، و أمراض السرطان و الدّم.

و أكثر فئة معرّضة لخطر نقص الفيتامين، هم المتقدّمين في السّن الذين يأكلون ما يقارب 3 أصناف فقط، بالإضافة الى الأشخاص الذين يتعاطون المخدّرات، و يفرطون بشرب الكحوليّات.

  • الأمراض المزمنة و سوء الإمتصاص:

الأمراض المزمنة لها آثار سلبيّة متعددة، و تأثر بشكل كبير على وظائف الفيتامينات و كيفيّة امتصاصها.

بالإضافة الى أن هناك أشخاص يعانون من نقص إمتصاص الفيتامينات، أو مشكلة في امتصاص كميّات كبيرة منه.

و الأشخاص الذين يعانون من الأمراض المزمنة، أو يعانون من مرض السّرطان، عم معرّضون جدّاً لخطر الإصابة بنقص فيتامين سي نتيجة عدم قدرة الجسم على امتصاصه.

و يظهر نقص فيتامين C عند الأشخاص المصابين بمرض كلوي، خاصة في المرحلة الأخيرة من غسيل الكلى المزمن.

المصادر و المراجع

[1]

https://ods.od.nih.gov/factsheets/Vitaminc-HealthProfessional/

[2]

https://www.mayoclinic.org/drugs-supplements-vitamin-c/art-20363932

اترك تعليقك