متقدم
بحث
  1. الصفحة الرئيسية
  2. ما هو فيتامين ب (Vitamin B)؟
ما هو فيتامين ب (Vitamin B)؟

ما هو فيتامين ب (Vitamin B)؟

  • 24 July، 2020
  • 0 Likes
  • 80 Views
  • 0 Comments

 قبل أن نتعرف على فيتامين ب لابد أن نعرف الفيتامينات.

الفيتامينات: هي مركبات عضوية، لها أهمية كبيرة في استمرار الحياة في خلايا الجسم، و الحماية من عدة أمراض، و لكن لزيادتها في الجسم أضرار، و لنقصها الحادّ أيضاً أضرار.

فيتامين ب هو واحد من أهم الفيتامينات التي يحتاجها الجسم، و هو فيتامين يلعب دور أساسي و مهم للحفاظ على حياة الخلايا، و المحافظة على نشاط الجّسم.

و يشترط للحصول عليه التنوع و التعدد في مصادر الطعام، و ذلك لأنه يوجد له عدّة أنواع، و لكل نوع وظيفة رئيسية و مهمة للحفاظ على صحّة الجسم.

و من المهم جدّاً الحرص على إتباع نظام صحي و غذائي يشمل جميع مصادر الفيتامين و أنواعه، و يجب أن يكون نظام غذائي متوازن.

تختلف وظائفه تبعاً لنوعه، أي أنه لكل نوع من فيتامين ب وظيفة معينة، و يأتي من مصدر معيّن.

و من أهم أنواعه هو فيتامين ب12 و الذي يعدّ مصدره الأساسي هو اللّحوم و جميع منتجات الألبان.

أما بالنسبة الى الأنواع الأخرى من فيتامين ب مثل:

·        ب1

·        ب2

·        ب3

·        ب6

·        ب9

فهي متواجدة و متوافرة في الخضراوات و الفواكه.

يتسبب نقصه بالعديد من المشاكل الصحيّة، و ذلك نتيجة أهميته و تواجده في معظم العمليات الحيوية.

و في حالة النّقص في هذا الفيتامين، يجب الذّهاب الى الطبيب لتشخيص الحالة، و إجراء الفحوصات و الإجراءات اللازمة لتحديد نسبة نقص الفيتامينات، و تحديد نوع الفيتامين الذي يوجد به نقص.

و بعد ذلك يقوم الطّبيب بوصف المكمّلات الغذائية لتعويض النقص، بالإضافة الى تحديد الجرعة المناسبة.

و يمكن الحجز من خلال موقع حكيمي، و طلب موعد أو استشارة طبيّة في حالة تم ملاحظة هذه الأعراض، أو كان يوجد شكّ بالإصابة بنقص الفيتامين.

حيث يضم موقع حكيمي العديد من الأطباء المختصّين بجميع المجالات الطبيّة، و يمكن طلب استشارتهم الطبيّة.

و يجب الحرص على عدم أخذ المكمّلات الغذائية دون الإستشارة الطبيّة، و ذلك لأن ارتفاع معدّل الفيتامين في الدّم، قد يتسبب بأضرار كبيرة و عدم انتظام الفيتامينات في الجسم.

·   الفئات المعرّضة لنقص هذا الفيتامين

دائماً ما تكون هناك فئة معينة من الأشخاص لديهم نسبة إصابة كبيرة بأمراض معينة، و فيتامين B هو من الفيتامينات التي من السهل التعرض لنقص فيها.

و تعدّ الفئات المعرضة لخطر الإصابة بنفص الفيتامين أو أحد أنواعه:

·        كبار السّن:

و يرجع سبب ذلك الى أن المتقدمين بالعمر لا يحافظون على التنوّع الغذائي.

·        النساء الحوامل:

تعدّ النساء الحوامل من أكثر الناس عرضة لنقص الفيتامين، و ذلك لأن الجنين يتغذى و يأخذ الفيتامينات الموجودة في جسم الأم.

و في حالة عدم المحافظة على نسبة الفيتامين عالية، قد تتعرض لخطر نقص فيتامين ب.

·   أعراض نقص الفيتامين

تظهر أعراض نقص فيتامين B تبعاً لنوع الفيتامين الذي حدث به النّقص، و لكن يوجد بعض الأعراض المشتركة، و تشمل:

·        الشعور بالتعب

·        الشعور بالتوتر

·        فقر الدم

·        ضعف جهاز المناعة

·        ظهور الطفح الجلدي

و في حالة النقص الحاد في فيتامين ب يمكن أن يتسبب ذلك ببعض الأمراض، مثل:

·        داء كرون

·        مرض الاضطرابات الهضمية

·        فيروس نقص المناعة البشرية

·        ضعف امتصاص فيتامين ب

·   أنواع فيتامين B

يوجد لهذا الفيتامين عدّة أنواع، و لكل نوع منهم وظيفة معيّنة، و مصدر معين يتم أخذ الفيتامين منه.

·   فيتامين B12

دوره:

يوجد له مصطلح آخر و هو (كوبالامين) و له دور أساسيّ و مهمّ جداً في الجهاز العصبي، بالإضافة الى دوره الكبير في النموّ، و تكوين خلايا الدّم الحمراء.

مصادره:

1.    اللحوم

2.    منتجات الألبان

3.    بيض

4.    الجبن

5.    الحليب

6.    سمك

7.    المحار

8.    الكبد

9.    الكلى

و يعدّ النّاس النباتيون أو الأشخاص الذين يتّبعون نظاماً غذائياً خالي من اللحوم، أو منتجات و مشّتقات الألبان، معرّضون لخطر الإصابة بنقص فيتامين ب12

أضرار نقصه:

1.    فقر الدم

2.    التوتر، خاصة لدى كبار السن

3.    الخرف

4.    البارانويا

5.    الاكتئاب

6.    التغيرات السلوكية

7.    الضرر العصبي

أعراض نقصه:

1.    وخز في القدمين واليدين

2.    التعب و الإرهاق الشديد

3.    ضعف الجسم

4.    التهيّج أو الاكتئاب

·       فيتامين B6

دوره:

له دور أساسي في تحويل الطّعام الى طاقة، بالإضافة الى قدرته الكبيرة على مكافحة العدوى،

و يجب الحرص على الحصول على هذا النوع من الفيتامين لدوره أيضاً في نمو الدماغ بشكل طبيعي لدى الأطفال.

مصادره:

1.    حمص

2.    تونة

3.    سمك السلمون

4.    الحبوب الكاملة

5.    لحم كبد البقر

6.    لحم مفروم

7.    صدر دجاج

8.    البطيخ

9.    بطاطا

أضرار نقصه:

1.    الإصابة بفقر الدم

2.    اضطرابات الجلد

3.    الطفح الجلدي

4.    الشقوق حول الفم

5.    الكآبة

6.    الالتباس

7.    الغثيان

8.    القابلية للعدوى

·   فيتامينات B1 و B2

الدّور:

يطلق على فيتامين ب1 أيضًا بالثيامين ، ويسمى فيتامين ب 2 أيضًا بالريبوفلافين، و هذان الفيتامينان لهما دور كبير في تحويل الطّعام الى طاقة.

أما بالنسبة الى فيتامين ب-1 له فوائد عديدة فيما يخص الجهاز العصبيّ، و فيتامين ب-2 يساهم بشكل كبير في الحفاظ على البصر السّليم.

المصادر:

يتم الحصول على الثيامين من خلال حبوب الإفطار والحبوب الكاملة، أما الريبوفلافين فهي متواجدة في:

1.    جميع الحبوب

2.    حليب

3.    بيض

4.    الخضار الخضراء الداكنة

أعراض النقص:

1.    الارتباك

2.    التشقق على طول جانبي الفم

·   فيتامين B3

دوره:

له دور أساسي لاستخراج الطاقة من الطعام، بالإضافة الى مساهمته في عمليّة الهضم السّليمة، و له ارتباط وثيق بالشّهية.

مصادره:

1.    دجاج

2.    سمك

3.    الكبد

4.    لحم أحمر

5.    الحبوب الكاملة ، مثل القمح والشعير

6.    الفول السوداني

أضرار نقصه:

1.    مشاكل في الجهاز الهضمي

2.    الغثيان

3.    تشنجات البطن

قد يسبب النقص الحاد في فيتامين ب-3 ارتباكًا في الذهن و صعوبة التفكير.

·   فيتامين B9

دوره:

يطلق على فيتامين ب9 مصطلح حمض الفوليك أو حمض الفوليك، و الفولات تتواجد بشكل طبيعي في الأطعمة المتنوعة.

يعمل فيتامين ب-9 على نموّ خلايا الدّم الحمراء، بالإضافة الى حماية الأجنّة من العيوب و التشوّهات الخلقيّة عند النساء الحوامل.

مصادره:

1.    اللّحوم

2.    جميع الحبوب

3.    البنجر

4.    الحمضّيات

5.    سمك

6.    الحبوب المدعمة

7.    البقولياّت

8.    الخضار الورقية الخضراء

9.    الكبد والكلى

أضرار نقصه:

نقص حمض الفوليك بتسبب بالعديد من المشاكل الصحيّة، خاصة لدى النساء الحوامل، لما يمكن أن يتسبب نقصه بعيوب خلقيّة للأجنة.

و تعدّ الزيادة في حمض الفوليك أيضاً مسببة لمخاطر صحيّة، مثل التسبب بالمشاكل المتعلّقة بالجهاز العصبيّ.

بالإضافة الى أن نقص فيتامين ب-9 يمكن أن يتسبب بأضرار أخرى مثل، فقر الدّم، و الإسهال.

·   الوقاية من نقص فيتامين ب

إن أفضل طريقة للوقاية من نقصه هي المحافظة على نظام غذائيّ، و يجب أن يكون نظاماً متوازن و شامل للعديد من الأصناف و الأنواع من اللحوم، و المشتقات اللّبنية، و الحبوب و العديد من الفواكه و الخضار.

و المحافظة على النظام الغذائي المتوازن، تحمي من اللجوء الى استخدام المكملات الغذائية لتعويض النقص.

و لكن في حالة الإصابة بنقص يتم التوجه الى طبيب مختص، ليقوم بوصف المكمل الغذائي، و تحديد الجرعة المناسبة.

و ذلك بعد إجراء الفحوصات التي توضّح نسبة النقص في الجسم، و يجب الحرص على أخذ المكمّلات تبعاً لنصيحة الطبيب المختص.

و يجب وضع المكمّلات الغذائية في الخيار الأخير، بعد محاولة الإلتزام بنظام صحي، و محاولة أكل أصناف مختلفة من الخضار و الفواكه.

أما في حالة الظروف الصحية أو المرضيّة، أو وجود مشاكل متعلّقة بامتصاص الفيتامين، أو عدم ذوبان الفيتامين.

و يوجد أضرار متعددة و آثار جانبيّة للمكمّلات الغذائيّة، و يمكن أن تتفاعل المكمّلات مع بعض الأدوية التي يتم أخذها أو تناولها.

و يجب أن يحرص المتقدّمون بالسن على أكل أنواع متعددة و متنوعة من الفواكه و الخضار، و الإبتعاد عن الروتين اليومي أو روتين الطعام الموحد، لأن المسنّنين هم أكثير الفئات المعرضة للإصابة بنقص فيتامين ب .

و يُنصح بإجراء التحاليل الدورية للنساء الحوامل، للتأكد من عدم وجود نقص في فيتامين ب و عدم وجود ضرر لأجنة أو وجود عيوب خلقيّة، و التي يمن الكشف عنها من خلال الأشعة الخاصة بتصوير الجنين.

·   المصادر و المراجع

[1]

https://www.healthline.com/health/symptoms-of-vitamin-b-deficiency#preventingdeficiency

[2]

https://www.mayoclinic.org/drugs-supplements-vitamin-b12/art-20363663

اترك تعليقك