متقدم
بحث
  1. الصفحة الرئيسية
  2. ما هي دهون البطن ( السمنة أو الكرش )؟ وماأنواعها ؟
ما هي دهون البطن ( السمنة أو الكرش )؟ وماأنواعها ؟

ما هي دهون البطن ( السمنة أو الكرش )؟ وماأنواعها ؟

  • 25 July، 2020
  • 1 Like
  • 148 Views
  • 0 Comments

  دهون البطن ، أو السمنة البطنيّة، أو الكرش، أو البِطْنَة،

جميعها مصطلحات تشير الى تضخّم و زيادة عدد الخلايا الدهنيّة في البطن،

 و تظهر دهون البطن، نتيجة لتركّز الدهون في منطقة البطن.

يعدّ السبب الرئيسي لظهور الكرش، هو زيادة الوزن الناتج عن الإسراف في تناول الطعام الغنيّ بالكوليسترول، أو الدهون، أو الجلوكوز بمعدّل زائد عن حاجة الجسم له.

يوجد وسائل عديدة للتخلص من دهون البطن،

 سواء كانت بالطرق الطبيعية بالامتناع عن تناول الدهون بشكل كبير، و ممارسة الرياضة، أو من خلال الأدوية، أو بالتدخل الجراحي.

و زيادة معدّل الدهون في البطن أو الجسم، لها نتائج سلبية جدا، و قد تتسبب بالعديد من الأمراض، أبرزها أمراض القلب، بالإضافة الى احتماليّة الوفاة.

و تتسبب أيضاً بأمراض أخرى مثل مرض السّكري من النّوع الثاني.

تتواجد دهون البطن، أو الدهون الحشوية، في داخل البطن، بالتجويف البريتوني، و هي متداخلة و معبأة في الأعضاء الداخلية و الجذع.

و الدّهون الحشويّة هي عبارة عن مستودعات دهنيّة، تضم:

·        الدهون المساريقية

·        الأنسجة الدهنية البربخية البيضاء

·        الدهون المحيطة بالكلية

و في حالة زيادة الدّهون الحشوية بشكل كبير، أو عن المعدّل الطبيعيّ، تتسب بظهور بطن الوعاء، أو الكرش.

و الذي يجعل البطن بارزاً بشكل ملحوظ، و يسمى أيضاً ببطن التفّاحة،

 أما بطن الكمثّرى، فهو مصطلح يطلق على تراكم الدّهون في الوركين و الأرداف.

قامت العديد من الأبحاث و الدراسات، على دهون البطن،

و من أبرز النتائج التي توصلوا لها، العلاقة الوثيقة بين السُمنة و أمراض القلب، أمراض الأوعية الدمويّة، مرض السكريّ، أمراض اضطراب شحوم الدّم.

و تتسبب السمنة المفرطة في البطن، أو تراكم دهون البطن، بحدوث اختلال بعمليّات الأيض، و حدوث مشاكل للقلب والأوعية الدموية.

و عندما تمّ اكتشاف و التوصل الى تقنيّات التصوير القوية و الثاقبة، تمت دراسة المخاطر الصحيّة الناتجة عن تراكم هذه الدهون بشكل أوضح و أدق.

و من أهم التقنيات التي يتم استخدامها في الكشف عن الدهون:

·        التصوير المقطعي

·        التصوير بالرنين المغناطيسيّ

و هذه التقنيّات أتاحت للعلماء و الأطباء القدرة على تصنيف كُتل الأنسجة الدهنيّة التي تقع في منطقة البطن، سواء كانت داخل البطن، أو متراكمة تحت الجلد.

أضرار دهون البطن

من أبرز أضرار تراكم الدهون و الكوليسترول، هي إصابة القلب بعدة أمراض، و إنسداد أو تصلّب الشرايين، بالإضافة الى تضرر الأوعية الدمويّة.

و أيضاً من أضرار الدهون المتراكمة بالبطن، إرتفاع ضغط الدّم، داء السكريّ، مقاومة الأنسولين، و في بعض الحالات قد تتسبب دهون بالوفاة.

ترتبط دهون البطن بشكل وثيق مع متلازمة الأيض، حيث أنه في حالة زيادة مستوى الدهون في الدّم، ينتج اختلالات متعددة في جميع العمليّات المتعلقة بالأيض.

تتسبب الدهون المتراكمة و المتزايدة، الإصابة بمتلازمة تكيّس المبايض، متلازمة كوشينغ، و الحثل الشحميّ.

و ينتج أيضاً عنها، تدفّق الأحماض الدهنيّة الحرة الى الكبد، و ذلك من خلال الإفراط في تناول الجلوكوز،

 و حدوث اضطراب في شحوم الجّسم، و التي تؤدي الى تجويف البطن، و تدفّق الأحماض الدهنيّة الى الكبد.

مرض السكريّ:

أثبتت الكثير من الدراسات أن زيادة دهون البطن في الجسم، تتسبب بشكل ريئسيّ بالإصابة بمرض السكريّ، بالإضافة الى تسببها بمقاومة الأنسولين.

و تقوم بالتأثير على تحمُّل الجلوكوز، و ذلك من خلال الدّهون النشطة التي تعمل على فرز هرمونات تسمّى أديبوكاينز و التي تسبب مشاكل في تحمُّل الجلوكوز.

و أديبونيكتين من الهرمونات المهمّة للوقاية من داء السكريّ، و في حالة السمنة المفرطة، ينخفض هذا الهرمون في الجسم، مما يترتب عليه الإصابة بمرض السكريّ.

و بالتالي تنشط مقاومة الأنسولين بسبب الإصابة بمرض السكريّ الناتج عن السمنة المفرطة.

و تتسبب السمنة الزائدة، أو تراكم الدهون بالبطن، بارتفاع مستوى الريزيستين،

و الذي له دور كبير في مقاومة الأنسولين.

بالإضافة الى العلاقة بين الريزيستين و داء السكريّ، الذي قامت الأبحاث و الدراسات بإثباته.

و تراكم الدّهون في منطقة البطن، يتسبب في زيادة نسبة الريزيستين في الدّم، و التي لها آثار سلبية غير محمودة.

الرّبو:

عند زيادة الدهون في البطن ، و ارتفاع معدّلها عن الطبيعي، يتسبب ذلك في تقليل حجم الرئتين، و تصبح العضلات شديدة، و الممرات التنفسيّة ضيقة جدّاً.

و ذلك بتنفس الأشخاص المصابون بالسمنة الزائدة بسرعة كبيرة، و لهم مقدار معين فقط يستطيعون تنفّسه.

بالإضافة الى أن 75% من المصابين بالرّبو، هم أشخاص يعانون من السُمنة المفرطة، و هم أكثر فئة تتعرض لدخول المشفى، لمعاناتهم من ضيق التنفّس.

مرض الزّهايمر:

دهون البطن، و السمنة المفرطة، من أكثر المسببات لأمراض الأوعية الدمويّة، و أمراض التمثيل الغذائي، و عمليات الأيض، بالإضافة الى العلاقة القوية بمرض الزّهايمر.

و تمّ اكتشف ذلك من خلال الدراسات التي أثبتت أن الأشخاص الذين لديهم سمنة مفرطة، أو تراكم دهون، مصابون بالزهايمر.

و يرجع سبب ذلك الى أن الشحوم و الدهون تتسبب بصِغر حجم الدّماغ، و عدم وصول الإمداد الدمويّ المطلوب، مما يتسبب بخطر الإصابة بالزهايمر.

أسباب الإصابة بدهون البطن

يعدّ السبب الرئيسي و الأكثر شيوعاً لدهون البطن، هو اختلال التوازن في الطّاقة، و ذلك من خلال الاستهلاك الغير مقدّر للسعرارت الحراريّة، و الإفراط في تناول الأطعمة عن المعدّل المطلوب للجسم.

بالإضافة الى أن سكّر الفركتوز هو واحد من أسباب تراكم الدهون، و الذي ينتج عنه قلّة الحساسيّة تجاه الأنسولين، و تقلّب في نسبة الدهون المتراكمة للبطن.

يعدّ الإفراط في تناول اللحوم، من الأسباب المهمة لتراكم الدهون في، و الإصابة بالسُمنة،

و ترتبط الدهون القادمة من اللحوم بزيادة وزن الجسم، و تراكم الدّهون خاصة في منطقة البطن.

و يوجد العديد من العوامل الأخرى التي تساهم في تراكم الدهون في البطن، و الإصابة بالسُمنة، و تضم:

·        تدخين الأم

·        تناول مركبات الاستروجين في الغذاء

·        خلل عمل الغدد الصماء قد يسهم هذا كعوامل لحدوث السمنة

عند الإصابة بالسمنة المفرطة، تتسبب الدهون المتراكمة بإعاقة عمليّات التمثيل الغذائي للكربوهيدرات و الدّهون،

خاصة عند تناول أطعمة تحتوي على مقدار عالي من الكربوهيدرات.

و البروتينات من الأسباب التي تتسبب في تراكم البطن، و ذلك في حالة تم الإفراط في تناولها، 

حيث أن تراكم دهون البطن يعتمد بشكل كبير على عدد الأحماض الأمينية المكتسبة من البروتينات.

كيف يحدث تراكم دهون البطن؟

عند حدوث عمليّات التمثيل الغذائي في الجسم، تنتج مخلّفات عن هذه العلميّة، و بالتالي تقوم الخلايا الدهنيّة الحشويّة بإلقاء المخلّفات في الدورة البابيّة.

و الدورة البابيّة، هي دورة تأخذ المخلّفات الناتجة من عمليّات التمثيل الغذائي، و تقوم بإلقائها في الكبد.

أي إن جميع الفائض من الدّهون الثّلاثية و الأحماض الدهنيّة، التي تنتج من الخلايا الدهنيّة الحشوية تتوجه الى الكبد، و التي يتم تخزينها على شكل دهون في الكبد، و يطلق عليها مصطلح يسمى التسمم الدهنيّ.

و في حالة زيادة الكورتيزول في الدّم يصاب الإنسان بداء كوشينغ، و الذي يؤدي أيضاً الى السمنة المركزية.

و يوجد العديد من الأدوية و العقاقير التي من أعراضها الجانبية، الخلل والاضطراب بنسبة الدهون، مثل دواء ديكساميثازون، بالإضافة إلى الإستيرويدات، خاصة عند ارتفاع الأنسولين.

و انخفاض النشاط البدني، يتسبب بتراكم الدهون، خاصة في منطقة البطن، و الذي يترتب عليه العديد من الأمراض، مثل داء السكريّ، و تصلّب الشرايين، و الذبحة الصّدرية.

و ذلك نتيجة ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدّم، و تراكمه في الشرايين.

علاج تراكم الدّهون:

·        المحافظة على ممارسة الرياضة.

·        الإلتزام بنظام غذائي صحيّ تكون نسبة الدهون و الكربوهيدرات فيه معتدلة.

·        حساب السّعرات الحراريّة التي يتم تناولها في الأطعمة.

·        العلاج بالأدوية، بعد الإستشارة الطبيّة لعدم الإصابة بأمراض القلب و الأوعية الدمويّة.

·        ممارسة الرياضة الهوائية و تمارين المقاومة.

·        الإبتعاد عن التوتر و القلق لتقليل مستوى الأنسولين المفروز في الدّم.

·        التحفيز الذّاتي من خلال فهم جميع مخاطر و أضرار الإفراط في السمنة.

أنواع الكرش

يوجد للكرش أنواع مختلفة، و تختلف تبعاً لسبب ظهورها، و تشمل:

·        الكرش العضليّ: و يحدث نتيجة عدم التوازن في استخدام الجهاز الحركي.

·        الكرش المترهّل: و هو ناتج عن استعمال عضلتين فقط من عضلات البطن، أو يحدث نتيجة إجراء عمليّة جراحية مثل عمليّة الفتق.

·        الكرش المنتفخ: ينتج للإفراط في تناول الطعام و الشّراب، و يكون له شكل البالون المنتفخ.

·        الكرش الهرموني: ينتج عن خلل في الهرمونات، و خلل في توزيع الغدّة الفوق كلوية للهرمونات، و له شكل متعرّج شبيه بقشرة البرتقال.

عمليّة شفط الدّهون

هي عمليّة جراحية، يتم إجراؤها لإزالة الدهون من منطقة معيّنة في الجسم، مثل البطن،أو منطقة الفخذين، أو الذراعين، أو العنق أو دهون الذّقن.

و في حالة كانت هناك رغبة في إجراء عملية شفط الدهون، يجب التوجه الى الطبيب المختص، لإجراء الفحوصات.

و يمكن الحجز من خلال موقع حكيمي، في حالة اتخاذ القرار، و طلب الإستشارة الطبية من طاقم الأطباء المختصين.

أسباب إجراء عمليّة شفط الدّهون:

في حالة عدم الإستجابة للعلاج لإنقاص الوزن، أو عدم الإستجابة للنظام الغذائيّ، و عدم القدرة على ممارسة الرياضة، يتم إزالة الدهون باستخدام الجراحة في المناطق التالية:

·        البطن

·        الذراعين

·        الأرداف

·        الساقين

·        الكاحلين

·        الصّدر

·        الظهر

·        الوركين

·        الفخذين

·        الذقن

·        العنق

المصادر و المراجع

[1]

https://en.wikipedia.org/wiki/Abdominal_obesity

[2]

https://www.mayoclinic.org/tests-procedures/liposuction/about/pac-20384586

اترك تعليقك