متقدم
بحث
  1. الصفحة الرئيسية
  2. حساسية العين
حساسية العين

حساسية العين

  • 12 July، 2020
  • 0 Likes
  • 42 Views
  • 0 Comments

لكي نتكلم عن حساسية العين لابد أن نعرف أهمية العين أولا.

العين وأهميتها

العين هي أحد أعضاء الجسم، و هي واحدة من الحواس الخمسة، و هي من أهم الحواس في الجسم، والتي يعتبر العيش من دونها أمراً صعباً.

و تعدّ عملية الإبصار من العمليّات المعقدة بشكل كبير، و يقوم الدّماغ بتكريس معظم طاقته لحاسّة البصر مقارنة بالحواس الأخرى.

و لكن في العديد من الحالات، تتعرض العين لأمراض متعددة و متنوعة، و التي تكون أحياناً خطيرة، و أحيانا يمكن علاجها بطريقة منزلية، و من أبرز أمراض العيون، هي حساسيّة العين.

ما هي حساسية العين؟

حساسية العين، أو إلتهاب العين، من أكثر الأمراض الشّائعة و المنتشرة بين النّاس، و عادة ما تكون حساسيّة العين ناتجة عن عدوى بكتيرّة، او عدوى فيروسيّة، أو أي عدوى مرتبط بكائنات دقيقة أخرى.

و تعدّ الفئة التي تستخدم العدسات اللّاصقة، هي من أكثر الفئات التي تتعرض لحساسيّة العين والتهابها، و ذلك يرجع إلى البكتيريا المتراكمة على العدسة اللّاصقة،

و لذلك يجب الحرص على تعقيم العدسات اللّاصقة جيداً للتأكد من التخلص من جميع الجراثيم المتراكمة، وعدم التعرض الى إلتهاب العين أو حساسيّتها.

و دائما ما تكون حساسيّة العين لها أعراض مزعجة وغير مرغوب بها،

أعراض حساسية العين

  • الحكّة المستمرّة.
  • احمرار العين.
  • العين الدّامعة.
  • آلام في العين.

و يجب التأكد من علاج حساسيّة العين، حتى لا تتطور الأعراض وتتسبب في مشاكل خطيرة للعين، حيث أن العين من أكثر الأعضاء حساسيّة.

و في حال الإهمال وعدم المعالجة، يترتب على ذلك إنتشار العدوى، و تعرض العين للضرر الدّائم، وقد تصل النتائج الى عدم القدرة على الرؤية.

أنواع حساسية والتهاب العين

يوجد لحساسيّة العين والتهابها أنواع متعددة، و تشمل:

  • إلتهاب الملتحِمة:

و يعدّ هذا النوع من الحساسية الأكثر إنتشاراً و شيوعاً، و هو ناتج عن عدوى جرثوميّة.

  • التهاب جرثومي عنقودي.
  • إلتهاب مزمن للجفن.
  • التهاب العين (الشّعيرة):

و هو من أنواع الحساسيّة و الإلتهاب شديدة الإنتشار، و يحدث نتيجة تلوّث الغدد الدّهنية الصغيرة التي تقع على طول أطراف الجفن،

و يظهر هذا النوع من الإلتهاب أو الحساسيّة على هيئة انتفاخ، يرافقه حكّة و احمرار، و يوجد احتمال أن يختفي هذا الإلتهاب تلقائياً دون الحاجة الى الذّهاب للطبيب.

  • الالتهاب المرافق للأنواع الأخرى:

و يمكن أن تحدث حساسيّة العين نتيجة لوجود حساسيّة أخرى، مثل الحساسيّة الأنفيّة، و الأكزيما، و يكون إحمرار العين هو من أول الأعراض التي تظهر بعد الإصابة بالحساسيّة أو إلتهاب العين.

  • التهاب العين الفيروسيّ و البكتيريّ:

و يكون هذا النوع من الإلتهاب نتيجة العدوى الفيروسيّة أو البكتيرية من شخص حامل للفيروس، أو لمس أسطح حاضنة للفيروس أو البكتيريا.

  • الإلتهاب الناتج عن وجود أجسام غريبة:

في حالة إصابة العين بأي جسم غريب، فإن ذلك يسبب لها الحساسيّة، و الإلتهاب، بالإضافة الى التسبب بانسداد مجرى الدّمع، و في هذه الحالة يجب التوجّه الى الطبيب لطلب العلاج.

أسباب حساسية العين:

  • التعرّض المباشر للأتربة و الغبار الحامل للجراثيم و الفيروسات.
  • التعرّض المباشر لحبوب اللّقاح خاصة في فصل الرّبيع.
  • الحساسيّة الموسميّة المنتشرة في فصل الرّبيع.
  • الحساسيّة الناتجة عن المواد البولوجيّة، مثل: زغب، وبر، شعر بعض الحيوانات.
  • الإفراط الشّديد في تناول المضادّات الحيويّة.
  • جفاف العين، و ينتج الجفاف عن انسداد القنوات الدّمعية.
  • التهاب الجفن، حيث يصاب الجفن بالالتهاب و التقشير.
  • التهاب قرنيّة العين.
  • الإصابة بعدوى قرنيّة العين.

أعراض الإصابة بحساسيّة العين

  • إحمرار العين:

إحمرار العين هو من أبرز أعراض حساسيّة العين، و تكون هذه الحساسيّة ناتجة عن عدّة أسباب، مثل:

  1. قلّة النوم
  2. الإفراط في التدخين
  3. الإستهلاك الكبير للكحول
  4. الاستخدام الدّائم للعدسات اللاصقة
  5. فرك العين باستمرار
  6. جفاف العين، و يمكن معالجته من خلال القطرات المرطّبة
  • الإنتفاخ بمنطقة العين (خاصة الجفن)
  • الحكّة المستمرة
  • الشّعور بحرقة في العين
  • الشّعور بالألم على مستوى العين

الوقاية من حساسيّة العين

يجب الوقاية من التعرض أو الإصابة بحساسيّة العين، و ذلك يعتبر من الأمور البسيطة، و تشمل:

  • الإبتعاد عن جميع مسببات الحساسيّة للعين
  • الإبتعاد عن الأزهار التي تحتضن حبوب اللقاح، خاصة في فترة نمو الثمار و الأزهار
  • تجنّب تناول الأطعمة المسببة للحساسيّة
  • الحرص على شرب كميّات وافرة من الماء
  • عدّم لمس العينين بطريقة مباشرة
  • غسل اليدين جيداً قبل الإقتراب من العينين، و بعد لمس الأسطح الغير نظيفة
  • تنظيف العدسات اللّاصقة جيداً قبل استخدامها، و ذلك باستخدام المحلول الخاص بها
  • عدم مشاركة مكياج العيون، فوش وضع المكياج الخاصة بالعيون

متى يجب الذّهاب إلى الطّبيب؟

غالباً ما تكون حساسيّة العين، أو إلتهاب العين من الأمراض الغير مريحة، و المؤلمة أحياناً، و لكن في عدم معالجتها يمكن أن تتطور و تصبح خطيرة،

و لذلك في حالة كان هناك شكّ في الإصابة بأي نوع من أنواع حساسيّة العين، يجب التوجه الى الطبيب، خاصة في ملاحظة أعراض معينة.

الاعراض التي توجب الذهاب الى الطبيب

  • الألم الشّديد في العين
  • إحمرار العين
  • الحساسيّة الشّديدة للضوء
  • العين الدّامعة
  • ورم في العين

في حالة هذه الأعراض يجب الذهاب مباشرة الى الطبيب، و يمكن الحجز عند أطباء مختصين، واستشاريين من خلال موقع حكيمي، الذي يشمل مجموعة من الأطباء المختصين في جميع المجالات الطبيّة.

العلاج المنزلي لحساسية العين

يوجد العديد من العلاجات المنزليّة، التي لها نتيجة فعّالة في العلاج، بالإضافة الى قيامها بتهدئة الأعراض،

و لكن يفضل في جميع الحالات إستشارة طبيب مختص قبل القيام بتجربة أي دواء أو كريم أو وسيلة علاج أخرى،

و ذلك لأن بعض الإصابات تكون أحياناً خطيرة، و يجب التدخل الطبي لها، و

تشمل العلاجات المنزليّة على:

  • استخدام الماء المالح:

الماء المالح هو واحد من العلاجات المنزليّة الفعالة، و المحلول الملحي أو الماء المالح، شبيه جداً بالمحلول الملقط للدموع، وهي طريقة تقوم بها العين بالتنظيف بطريقة طبيعية.

يحتوى المحلول الملحي على خصائص متعددة، أهمها أنه مضاد للميكروبات، و لذلك يعمل المحلول الملحي على معالجة حساسيّة العين بشكل فعال.

و يمكن الحصول على هذا المحلول من خلال الصيدلية، أو عيادة طبيب عيون.

  • أكياس الشاي:

وضع أكياس الشاي على العينين المصابتين، هو من الطرق الفعالة، و يرجع ذلك الى قدرته في جعل العين في حالة استرخاء وراحة، وهو علاج فعال لعدوى العين.

بالإضافة الى أن الشّاي له خصائص متعددة، و مهدّئة، و مضادة للإلتهابات، و أفضل أنواع الشاي للعلاج، هو الشاي الأخضر، البابونج، والشاي الأسود.

  • ضغط دافئ:

تساعد الكمادات الدافئة على جعل العين في حالة إسترخاء، و تقليل الورم، بالإضافة الى قدرتها على تحسين صحة العيون، وذلك حسب الدراسات التى تم إجراؤها و توثيقها عام 2014.

و تقوم الكمادات الدافئة على تقليل إلتهاب الجفن، و تقشره، بالإضافة الى تقليل أعراض العين الوردية، و تساعد على تقليل جفاف العين.

 ويجب الإنتباه الى أن الكمادات فقط تعمل على تهدئة الأعراض، و لا تقوم بعلاج حساسيّة العين، أو إلتهاب العين.

  • ضغط بارد:

تعمل الكمادات الباردة على تخفيف الألم، و لكن لا يمكن اعتبارها أنها وسيلة علاج، فهي تعمل فقط على تخفيف و تقليل تورم الجفون في حالة الإصابة بإلتهاب العيون.

طريقة عمل الكمادات الباردة:

  1. انقع قطعة قماش في ماء بارد وضعه برفق على عينيك.
  2. تستطيع أيضًا تجميد قطعة قماش مبللة في كيس بلاستيكي قابل للغلق لبضع دقائق قبل استخدامه على عينيك.
  3. لا تضغط بشدة على عينيك، أو تضع الثلج مباشرة على العين أو الجفن.
  • غسل الأغطية:

يجب الحرص على غسل الأغطية، و الوسائد و المناشف في شكل دوري و منتظم، و في حالة الإصابة بإلتهاب العين يجب غسلهم بشكل يومي،

و ذلك لضمان عدم إنتقال العدوى لشخص آخر، أو إنتقال العدوى للعين الثانية، و يجب استخدام الماء الساخن و المنظفات للتأكد من قتل أي بكتيريا أوجراثيم يمكن أن تسبب التهاب في العين.

  • التخلص من المكياج:

تعدّ مشاركة الماسكارا و الأدوات الأخرى لمكياج العيون هو من أحد أسباب الإصابة بحساسيّة العيون، و التهابها.

و لكن في حالة الإصابة بإلتهاب العيون، يجب التخلص من جميع الأدوات التي تم إستخدامها في فترة الإصابة بالالتهاب،

و ذلك لضمان عدم تكرار الإصابة، أو إصابة شخص آخر قام استخدام هذه الأدوات.

  • استخدام العسل:

أثبتت بعض الدراسات العلمية، أن استخدام العسل في علاج التهاب العين وحساسيتها، له آثار إيجابيّة كثيرة.

و يتم استخدام العسل من خلال وضع قطرات العسل على العين، حيث أن العسل يحتوي على العديد من الخصائص المضادّة للبكتيريا، و المضادّة للميكروبات، و الذي يجعل العسل من العلاجات المنزلية الفعالة.

المصادر والمراجع:

[1]

https://en.wikipedia.org/wiki/Conjunctivitis

[2]

https://www.healthline.com/health/eye-health/home-remedies-for-eye-infection#when-to-see-a-doctor

[3] 

https://www.mayoclinic.org/symptoms/eye-pain/basics/definition/sym-20050744

اترك تعليقك