متقدم
بحث
  1. الصفحة الرئيسية
  2. الماء الأبيض في العين
الماء الأبيض في العين

الماء الأبيض في العين

  • 14 July، 2020
  • 0 Likes
  • 44 Views
  • 0 Comments

ما هو الماء الأبيض؟

الماء الأبيض في العين، أو إعتام عدسة العين، هو حالة تصيب العين، و تتسبب في تغييم عدسة العين، و التي يجب أن تكون صافية في الحالة الطبيعية.

و يتسبب بالرؤية الغير واضحة، من حيث صعوبة في القراءة، أو صعوبة في قيادة السّيارة، أو النظر من نافذة تكوّن عليها الضّباب.

لا يصيب العين في مرحلة واحدة، بل هو حالة تتطور بالتدريج، فتبدأ ببعض التشويش بالرؤية، و تصل الى مرحلة الإعتام التام أو شبه التّام لعدسة العين.

يمكن للضوء العالي أو السّاطع أن يساعد على الرؤية في حالة الإصابة بالماء الأبيض، و لكن في حالة كان المصاب لديه ضعف في البصر بشكل عام، يفضّل أن يلجأ الى الجراحة، لإزالة الماء الأبيض.

أعراض الإصابة بالماء الأبيض

في حالة الإصابة، تظهر علامات و أعراض متعددة، و تدريجيّة، و تضم:

  • تشويش في الرؤية
  • الرؤية الضبابيّة
  • الرؤية الخافتة
  • صعوبة شديدة للرؤية في الليل
  • الحساسيّة تجاه الوهج و الضوء
  • الحاجة الى الأضواء السّاطعة في حالة القراءة
  • رؤية الهالات حول الأضواء
  • التغيرات المتكررة للعدسات اللّاصقة، أو النظارات الطبيّة
  • تلاشي رؤية الألوان، أو رؤية الألوان بشكل مصفرّ
  • إزدواج الرؤية في العين الواحدة

الماء الأبيض في العين لا تظهر أعراضه في البداية، و ينشأ الإعتام على جزء صغير فقط من العدسة العينيّة، و لا يدرك الشخص أنه مصاب بفقد طفيف في البصر.

و مع تطوّر حالة الإعتام على العدسة العينيّة، فإن ذلك يؤدي الى الرؤية الضبابية و المشوشة للعين، و الذي ينتج عنه تشوّه للضوء المار خلال العدسة العينيّة.

و قد تطور الأعراض أكثر من ذلك، الى أن يتم معالجتها من خلال التدخّل الجراحي.

متى يجب الذّهاب الى الطبيب؟

في حال تمّ ملاحظة أي من الأعراض ، أو إعتام و تغيرات مفاجئة في الرؤية، مثل الإزدواج في رؤية الأجسام، و الألم المفاجئ في العين، بالإضافة الى الصداع،

فيجب التوجه الى الطبيب المختص لتشحيص الحالة، و تحديد وسيلة العلاج المناسبة تبعاً لمرحلة الحالة.

و يمكن الحجز من خلال موقع حكيمي، لحجز الأطباء عن بعد، حيث أنه يضم عدد من الأطباء المختصين و نخبة في المجالات الطبيّة.

أسباب الإصابة بالماء الأبيض

يوجد عدّة أسباب تؤدي الى الإصابة، و تشمل:

  • التقدّم بالعمر.
  • حدوث خلل في الأنسجة داخل العدسة العينيّة.
  • وجود الإضطرابات الوراثيّة، و التي تتسبب في مشاكل صحية ينتج عنها الإصابة بالماء الأبيض.
  • الأعراض الجانبية الناتجة عن إجراء عمليّة جراحية للعين.
  • الإصابة ببعض أمراض العين.
  • الإصابة بداء السّكري.
  • إستخدام الأدوية الستيرويديّة لفترة طويلة.

كيفيّة تكوين الماء الأبيض في العين

يتكون في العدسة العينيّة، و يتسبب هذا في إعتام في الرؤية، و العدسة العينيّة تقع خلف الجزء الملّون من العين، و الذي يسمى بالقزحيّة.

تكمن أهميّة العدسة العينيّة، في قيامها بتركيز الضوء الداخل للعين، و ذلك لجعل الرؤية واضحة و حادّة لشبكة العين.

و عند التقدّم في العمر، فإن العدسات العينيّة، تصبح أقل مرونة في تركيظ الضوء، و أقل شفافيّة، و يزداد سمكها.

و عند التقدم بالعمر، و وجود خلل في أنسجة العدسة العينيّة، تتكتّل معاً و ينتج عنها مناطق صغيرة معتمة في العدسة العينيّة.

و عند إستمرار و تطوّر الماء الأبيض في العين، أو إعتام العدسة، تزداد مساحة الإعتام أو التغييم على العدسة العينيّة.

و يتشتت الضوء الداخل الى العدسة العينيّة، و ينحجب عنها، و يمنع وصول الصورة الكاملة و الدقيقة الى شبكيّة العين، مما ينتج عنه إعتام في الرؤية.

و يمكن أن يظهر الإعتام أو الماء الأبيض في كلتا العينين، ولكن يظهر بنسبة متفاوتة، أي أنه يكون الإعتام شديداً في إحدى العينين، بينما العين الأخرى يكون إعتامها أقل، و الذي يسبب فرقاً في النظر بالعينين.

أنواع الماء الأبيض

يتضمن الماء الأبيض في العين عدّة أنواع، تبعاً لتأثيرها، و تضم:

  • إعتام العين الذي يؤثر على مركز العدسة (الإعتام النووي):

إعتام العين النووي، يتسبب بالإصابة بقصر البصر، أو الإعتام الخفيف للعين، و لكن مع مرور الوقت يتطور الإعتام ليصل لون العدسة الى الأصفر ثم الى اللون البني، 

و في حالة وصول العدسة اللى اللون البني ينتج عنه صعوبة كبيرة في تمييز ألوان الطيف.

  • إعتام العدسة الذي يؤثر على حوافق العدسة (الإعتام القِشْري):

يظهر هذا النوع من الإعتام على شكل بقع غير واضحة، لها خطوط وتديّة، و يميل لونها الى الأبيض، و تقع غلى الحافّة الخارجية لقشرة العدسة العينيّة.

و عند تطور الخطوط، تبدأ بالتمدد الى المركز، و تتداخل مع الضوء القادم الى العين، و الذي يمر من خلال العدسة العينيّة، و تسبب إعتام في الرؤية.

  • إعتام العدسة الذي يؤثر على خلفيّة العدسة (إعتام خلفي تحت المحفظة):

يظهر هذا النوع من الإعتام، من خلال ظهور منطقة صغيرة معتمة، تقع بالقرب من ظهر العدسة العينيّة.

و تتسبب هذه المنطقة المعتمة بتداخل الرؤية، و تقليل رؤية الضوء السّاطع، بالإضافة الى التسبب بالهالات حول الضوء في اللّيل، و هذا النوع من الإعتام يتطوّر بسرعة كبيرة مقارنة بالأنواع الأخرى من الإعتام.

  • إعتام العين الوِلادي (الإعتام الخُلُقي):

و يكون هذا النوع من الإعتام ناتج من مشاكل العدسة العينيّة في مرحلة الولادة، و يتطور لديهم خلال مرحلة الطفولة، و غالباً ما يكون هذا النوع من الإعتام ناتج عن مشاكل وراثيّة، أو عدوى مرتبطة داخل الرّحم.

عوامل خطر الإصابة بالماء الأبيض

يوجد عدّة عوامل قد تتسبب بالإصابة بالماء الأبيض، أو إعتام عدسة العين، و من ضمنها:

  • التقدّم في السن.
  • الإصابة بداء السّكري.
  • الإفراط في التعرض لأشعة الشّمس.
  • التدخين المستمر و بكميّات كبيرة.
  • السّمنة المفرطة.
  • الإرتفاع في ضغط الدّم.
  • الإلتهاب السّابق للعينين.
  • إجراء جراحة سابقة في العين، أو العدسة العينيّة.
  • استخدام أدوية الكورتيكوستيرويد لمدة طويلة.
  • الإفراط في شرب الكحول.

الوقاية من الماء الأبيض

الى الآن لم تثبت أي دراسات طرق فعّالة للوقاية، أو لتبطيئ تطوّر الماء الأبيض أو إعتام العين، و لكن ينصح الأطباء المختصون ببعض الأساليب الوقائية، مثل:

  • الفحوصات المنتظمة للعيون: 

تساعد فحص العينين الدوري على الكشف عن وجود أي نوع من أنواع الماء الأبيض، أو إعتام العينين، مما يساهم في علاج المشكلة قبل تطوّرها و في مراحلها المبكّرة.

  • الإقلاع عن التدخين:

يعدّ التدخين من أسباب الإصابة ، و لذلك يجب محاولة الإقلاع عنه، و يمكن طلب المساعدة و تعلم الأساليب اللازمة للإقلاع عن التدخين.

  • التحكّم بالمشاكل الصحيّة الأخرى:

في حالة المعاناة من الأمراض المزمنة، مثل مرض السكري، أو الأمراض الأخرى، يجب إتباع خطة علاجية، تحت اشراف طبيب مختص، لضمان عدم الإصابة بالماء الأبيض.

  • إتباع نظام غذائي صحي:

يجب الحرص على إتباع نظام غذائي صحي، و شامل على العديد من الفواكه و الخضراوات، و ذلك لما تتضمنه الفواكه و الخضراوات من فيتامينات و معادن مهمة و ضرورية لنغذية الجسم و العين، بالإضافة الى مضادّات الأكسدة التي تحافظ على الحالة الصحية للعينين.

  • إرتداء النظارات الشّمسيّة:

تسبب الأشعة الفوق بنفسجية الصادرة من أشعة الشّمس بالعديد من الأضرار، بالإضافة الى مساهمتها في تطوير إعتام العين أو الماء الأبيض، و للك يفضل إرتداء النظارات الشّمسية في حال الخروج من المنزل.

  • تجنّب شرب الكحول:

الإفراط في تناول الكحول، يتسبب الكثير من الشاكل الصحيّة، و من ضمنها زيادة خطر الإصابة بالماء الأبيض، و التسبب بضرر عدسة العين.

تشخيص الماء الأبيض

يتم تشخيص الإصابة، بناء على عدّة فحوصات يتم إجراؤها لتحديد وجود إصابة، و الحالة المتطورة للإصابة، و تضم هذه الإجراءات:

  • فحص حدّة البصر: و ذلك من خلال النظر الى لائحة نظر مخصصة لقياس القدرة على النظر، و تتضمن سلسلة من الحروف بوضعيات مختلفة.
  • فحص المصباح: يقوم المصباح الشقي الموجود مع الطبيب،بعرض التركيب لمقدمة العين، و يظهرها تحت المكبر.
  • فحص الشّبكية: يتم هذا الفحص من خلال وضع قطرة معينة في العين، لرؤية قدرتها على التمدد أو التوسع، لتحديد ما إذا كان هناك أي نوع من أنواع الماء الأبيض.

نمط الحياة للتعامل مع الماء الأبيض

في حالة الإصابة بأي نوع من أنواع إعتام العين، ينصح بممارسة بعض الأنماط الحياتيّة، الى حين إجراء عمليّة جراحية للتخلص من الماء الأبيض، و تشمل:

  • التأكد من استخدم النظارات الطبية، أو العدسات اللاصقة المناسبة تبعًا للوصفة الطبية.
  • استخدام عدسة مكبرة أثناء القراءة، في حال كان هناك حاجة إلى مساعدة إضافية.
  • تحسين الإضاءة في المنزل، من خلال استخدام مصابيح أكثر إضاءة، أو باستخدام عدد أكبر من المصابيح.
  • ارتداء النظارات أو قبعة عريضة الحواف لتقليل التعرض وهج الشمس، أثناء خروج في النهار.
  • عدم القيادة في الليل بسبب عدم قدرة العين على الرؤية الواضحة.

المصادر و المراجع:

[1]

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/cataracts/symptoms-causes/syc-20353790

[2]

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/cataracts/diagnosis-treatment/drc-20353795

اترك تعليقك