متقدم
بحث
  1. الصفحة الرئيسية
  2. الذبحة الصدرية (Angina). ماذا تعني ؟ وما أعراضها ؟
الذبحة الصدرية (Angina). ماذا تعني ؟ وما أعراضها ؟

الذبحة الصدرية (Angina). ماذا تعني ؟ وما أعراضها ؟

  • 23 July، 2020
  • 0 Likes
  • 115 Views
  • 0 Comments

 الذبحة الصدرية ، هي اعتصار في الصّدر، أو ضغط على الصدر، أو ثقل شديد، و ألم يصيب الصّدر.

و الذّبحة الصّدرية، هي واحدة من أعراض مرض الشّريان التاجي، و تظهر أعراض الذّبحة الصدّرية نتيجة إنخفاض الدّم المتدفق الى القلب.

يُوصف شعور أو أعراض الذبحة الصّدرية، بأنها اعتصار في الصّدر، أو ضغط، أو ثقل، أو ألم شديد.

و لكن يجب الحرص على التوجه الى الطبيب، عند الشّعور بأي نوع من ألم الصدر، ليقوم بتشخيص الحالة، و إعطاء العلاج المناسب.

و الذبحة الصّدرية من الأمراض الشّائعة نسبياً بين الناس، و لكن يصعب تميز و تحديد أعراضها بشكل دقيق.

و لذلك في حالة المعاناة من ألم عسر الهضم، أو الشعور بإنزعاج منه، بالإضافة الى الشعور بألم لا مبرر له في الصّدر، يجب التوجه بسرعة الى الطّبيب المختص و طلب الرّعاية الصحية.

أعراض الإصابة بالذبحة الصدرية

الذّبحة الصدرية من الأمراض التي يصعب تمييز أعراضها، و لكنها تنفرد ببعض الأعراض مثل:

·        الشعور بألم في الصّدر.

·        الشعور بعدم الراحة في الصدر.

·        الضغط و الحرقان على الصدر.

·        العَصر و الامتلاء على الصّدر.

·        الشعور بألم في الذراعين.

·        الشعور بألم في الكتف.

·        الشعور بألم في الفكّ و الرقبة.

·        الشعور بالغثيان.

·        الشعور بالإرهاق.

·        ضيق التنفّس.

·        التعرّق.

·        الإصابة بالدوخة.

·        التعرّق

·        الإغماء

·        الشعور الوشيك بالموت

في حالة الشّعور بأي من هذه الأعراض، يجب التوجه بسرعة الى الطبيب، ليقوم بتقييم الأعراض، و تحديد ما هو نوع الّبحة الصّدرية، و اذا ما كنت ذبحة صدريّة مستقرة أو غير مستقرة.

أنواع الذبحة الصدرية

الذبحة الصدرية المستقرة

الذبحة الصدرية المستقرة، هي من أكثر أشكال الذبحة شيوعاً، و في معظم الحالات تكون الذبحة الصدرية المستقرة نتيجة الإجهاد المفرط.

سمات الذبحة الصدرية المستقرة

تظهر الذبحة الصدرية المستقرة عندما:

·         يعمل القلب بقوة كبيرة، خاصة وقت ممارسة التمارين الرّياضية.

·        المعاناة من ألم في الصّدر مشابه لألم تم التعرض له في السابق.

·        استمرار الشّعور بألم الصّدر لمدة تقترب من خمس دقائق.

·        إختفاء الألم في حالة الرّاحة، في حالة استخدام الدواء المخصص للذّبحة الصّدرية.

الذبحة الصدرية الغير مستقرة

عندما تختلف أعراض الذبحة الصدرية، و تختلف مدّتها و نوعها، فإن ذلك قد يكون مؤشراً على الإصابة بذبحة صدرية غير مستقرة، أو أزمة قلبيّة.

سمات الذبحة الصدرية الغير مستقرة

·        الشّعور بالألم حتى في الأوقات التي لا يبذل فيها جهد.

·        الشّعور بألم في الصدر غير اعتيادي.

·        ظهور ألم الصّدر بشكل مفاجئ.

·        استمرار الشّعور بألم الصّدر لمدة تصل لأكثر من 30 دقيقة.

·        عدم إختفاء الألم في الصدر حتى بعد الراحة، و أخذ الأدوية المخصصة للذبحة الصدرية.

·        قد يتطور الألم، و تتطور الأعراض الى أزمة قلبيّة.

الذبحة الصدرية المخالفة للمعتاد

الذّبحة الصّدرية المخالفة للمعتاد، هي نوع مختلف و نادر جداً من أنواع الذّبحة الصّدرية، و لها مصطلح آخر و هو ذبحة برنزميتال.

و يحدث هذا النوع من الذّبحة نتيجة تضيّق الشّرايين، و عدم قدرة الدّم على التدفق بشكل طبيعي و كافي لمدّة مؤقتة.

سمات الذّبحة المخالفة للمعتاد (ذبحة برنزميتال)

·        تحدث حتى في أوقات الرّاحة و عدم الإجهاد.

·        تكون أعراضها شديدة و مؤلمة.

·        يتم استخدام و تعاطي الأدوية لتخفيف الأعراض و الألم.

متى يجب الذّهاب إلى الطبيب؟

يجب التوجه الى الطبيب عند الشّعور بألم في الصّدر، و أنه استمر لأكثر من 5 دقائق، و عدم زوال الألم حتى بعد أخذ قسط من الراحة و تناول الأدوية المخصصة للذبحة الصدرية.

و ذلك لوجود خطر الإصابة بنوبة قلبية، خاصة عند استمرار الألم، يجب طلب الرّعاية الصحية لتحديد الحالة و تشخيصها و علاجها.

و يمكن الحجز عند أخصائيين طبييّن من خلال موقع حكيمي، الذي يضم فريق كامل من الأطباء المختصين بجميع المجالات الطبيّة، و المساعدة في تشخيص الحالة و تحديد العلاج.

و يجب الإنتباه الى ما اذا كان ألم الصدر جديد أو عرض جديد، و التوجه الى الطبيب لمتابعة الحالة الصحيّة، و أخذ العلاج المناسب.

أسباب الذّبحة الصّدرية

عند حدوث تراكم و ترسّبات للمواد الدهنية و الكوليسترول على الشّريان، أو في داخل الشّريان، فإن ذلك يتسبب بانخفاض تدفق الدّم الى القلب.

و عندما ينخفض تدفّق الدم الى القلب، فإن القلب لا يحصل على الكميّة الكافية له و اللازمة من الدّم الذي يحتوي على الأكسجين.

بالإضافة الى حدوث تصلّب الشرايين نتيجة الترسبات الدهنية، و ضيق الشّرايين القلبية، التي تمنع وصول الكميات الكافية من الدم للقلب.

و عند استمرار انخفاض تدفق الدم، و تصلب و ضيق الشّرايين، تنتج الذّبحة الصّدرية.

و لكن لا يشترط حدوث الذبحة الصّدرية عند الإصابة بتصلب الشرايين، لأن الذبحة الصّدرية تكون نتيجة نقص الأكسجين الموجود في الدم، و الذاهب الى القلب.

و في أوقات الراحة، يستطيع القلب الحصول على كمية الأكسجين اللازمة من تدفق الدّم، دون ظهور الذّبحة الصّدرية.

و لكن في حالة الإجهاد المفرط، يطلب القلب كميات كبيرة من الأكسجين المتدفق في الدم، و لا تتوفر هذه الكميّات، مما يتسبب بظهور أعراض الذّبحة الصّدرية.

عوامل خطر الإصابة بالذّبحة الصّدرية

·        الإفراط في التدخين و الذي يتسبب بتصلب الشرايين

·        الإصابة بداء السّكري

·        الإرتفاع الكبير في ضغط الدّم

·        وجود تاريخ عائلي للإصابة بالذّبحة الصّدرية

·        الإرتفاع الكبير في مستوى الدّهون و الكوليسترول و الدّهون الثلاثية

·        وجود تاريخ عائلي للإصابة بأمراض القلب

·        التقدّم في السّن

·        السمنة المفرطة

·        عدم ممارسة التمارين الرياضية و عدم الحركة

·        وجود ضغط نفسي و توتر و قلق

مضاعفات الإصابة بالذّبحة الصّدرية

الإصابة بآلام الصّدر من الأمراض التي يمكن أن ينتج عنها العديد من المضاعفات، مثل:

·        عدم الشّعور بالراحة.

·        عدم القدرة على ممارسة الأنشطة اليومية و الحياتية.

·        التعب من آداء جهد قليل.

·        التعب من المشي.

·        الإصابة بالنوبة القلبيّة.

الوقاية من الذّبحة الصّدرية

يوجد العديد من الأساليب و الأنماط اليومية و الحياتية، التي لها القدرة على الوقاية من الذّبحة الصّدرية، بالإضافة الى تقليل الأعراض في حالة تم الإصابة بها، و تشمل:

·        الإقلاع عن التدخين.

·        السيطرة على الأمراض المزمنة، مثل داء السكريّ، ارتفاع الضغط، ارتفاع الكوليسترول.

·        الإلتزام بنظام غذائي صحي.

·        المحافظة على وزن صحيّ.

·        زيادة معدل حركة الجسم من خلال التدريبات الرياضية الغير مجهدة.

·        التخلص من الضغوطات النفسية، و التوتر، و القلق، و الاضطرابات.

·        الإبتعاد و تجنّب شرب الكحوليّات.

·        الحصول على لقاح الإنفلونزا لتجنّب حدوث مضاعفات في القلب نتيجة تأثير الفيروس.

تشخيص الذّبحة الصّدرية

يبدأ الطبيب المختص بتشخيص الإصابة بالذّبحة القلبية من خلال الفحص الجسدي، و معرفة الأعراض التي أصابت المريض، بالإضافة الى عوامل الخطر التي يعاني منها.

و يلجأ الطبيب أيضاً الى إجراء عدّة إختبارات و فحوصات لتأكيد ما إذا المريض كان يعاني من الذّبحة الصّدرية، و تشمل الفحوصات:

·        تخطيط كهربية القلب (ECG أو EKG). 

·        اختبار الإجهاد.

·        مخطط صدى القلب. 

·        اختبار الإجهاد النووي. 

·        تصوير الصدر بالأشعة السينية. 

·        اختبارات الدم. 

·        تصوير الأَوعِيَةِ التَّاجِيَّة. 

·        التصوير المقطعي المحوسب (CT) للقلب. 

·        التصوير بالرنين المغناطيسي .

علاج الذّبحة الصّدرية

العلاج بالأدوية

عند التعرض الى الذّبحة الصّدرية، يقوم الطبيب بتحديد العلاج المناسب للحالة، و تبعاً لدرجة و نوع الذّبحة القلبية يتم تحديد العلاج المناسب.

و لكن يجب الحرص على عدم أخذ أي دواء دون الإستشارة الطبيّة، مما يترتب عليه من أعراض جانبية خطيرة قد تتسبب بالوفاة.

و من أشهر الأدوية للذبحة القلبيّة:

·        النترات. 

·        الأسبرين.

·        الأدوية الواقية من الجلطات. 

·        حاصرات مستقبلات بيتا. 

·        أدوية الستاتينات. 

·        حاصرات قنوات الكالسيوم. 

·        أدوية خفض ضغط الدم. 

·        رانولازين (رانيكزا). 

العلاج بالجّراحة

يتم اللجوء الى الجراحة في العديد من الأمراض، خاصة الأمراض القلبيّة، كما تستخدم أيضا علاج الذّبحة الصّدرية، و ذلك من خلال إجراء عمليّة:

·        رأب الأوعية الدمويّة.

·        تركيب الدّعامات.

·        جراحة الشّريان التاجيّ.

·        الرأب الوعائي و الدعامات:

يتم إجراء هذه العمليّة لعلاج الذّبحة الصّدرية، و ذلك من خلال إدخال بالون صغير في الشّريان الضيق.

و من ثم نفخ البالون لتوسيع الشّريان، و إدخال دعامة لضمان عدم ضيق الشّريان مرة أخرى، و ذلك لتحسين تدفق الدّم بشكل طبيعي، و تقليل نسبة حدوث الذّبحة الصّدرية.

·        جراحة مجازة الشّريان التاجيّ:

هي جراة يتم إجراؤها من خلال استخدام شريان أو وريد، من موضع مختلف من جسم الإنسان، و ذلك لتجاوز الشّريان القلبي الضيق، أو المسدود.

و تعمل هذه الجراحة على تحسين تدفق الدّم في القلب، و تعمل على تقليل نسبة الإصابة بالذّبحة القلبيّة، أو القضاء عليها تماماً و عدم ظهورها.

و تعدّ من أفضل الخيارات لعلاج الذّبحة الصّدرية بجميع أنواعها ( المستقرة، الغير مستقرة، المخالفة للعادة) و ذلك في عدم الإستجابة للعلاج الدوائي.

المصادر و المراجع

[1]

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/angina/symptoms-causes/syc-20369373

[2]

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/angina/diagnosis-treatment/drc-20369378

اترك تعليقك