متقدم
بحث
  1. الصفحة الرئيسية
  2. 7 أنواع من الثآليل . هل هي خطيرة ؟
7 أنواع من الثآليل . هل هي خطيرة ؟

7 أنواع من الثآليل . هل هي خطيرة ؟

  • 5 July، 2020
  • 0 Likes
  • 52 Views
  • 0 Comments

الثآليل: أعراضها و علاجها و الوقايةُ منها

تعريفها

هي واحدة من الأمراض الجلدية التي تظهر على هيئة ورم جلدي، و هو ورم حميد، و لكنه من الأورام أو الأمراض الجلديّة المعدية.

يوجد لها عدة أسماء مختلفة، مثل عين السّمكة، أو السنطة، أو تالول، و يعدّ اسم عين السّمكة هو من الأسماء العاميّة، و الذي يعتبر الأكثر انتشاراً بين الأسماء.

هو من الأمراض التي تصيب عدّة الطبقات الجلديّة العليا، و تكون ناتجة بسبب الإصابة بفيروس الورم الحليمي.

و هذا الفيروس يوجد منه ما يقارب 130 نوعاً تم إكتشافهم الى الآن، و معظم هذه الأنواع هي سبب رئيسي للإصابة بالثآليل الجلدية الشائعة.

و هو عن نتوء خارجي، ملمسه خشن، بالإضافة الى كونه صلب، و ينمو الثؤلول على سطح الجلد، و يظهر بأشكال متعددة، و أحجام مختلفة، 

و يمكن أن يظهر أكثر من ثؤلول في المرة الواحدة.

في أغلب الحالات يكون لونها من نفس لون الجلد، و تنمو الثآليل بأشكال كثيرة، أبرزها شكل يشبه القنبيط الصّغير.

لا يوجد عمر معيّن، أو جنس معيّن للإصابة بها، و لكن تنتشر الثآليل بين طلاب المدراس في أكثر الحالات، و ذلك بسبب البيئة الغير نظيفة التي يتعرضون لها.

تبلغ مدّة حضانة الجسم للفيروس المسبب لثآليل لمدة تتراوح بين شهر و سنة، و يمكن أن يستمر ظهور الثؤلؤل لمدة تصل الى شهر.

أنواها

الثؤلول المألوف

هو ورم جلدي، و نتوء ملمسه خشن، و يعدّ من الأورام الحميدة التي لا تتحول الى أورام سرطانيّة.

يصيب الأطفال بنسبة أكبر من البالغين، و يرجع سبب ذلك الى ضعف المناعة لديهم، و يستهدف أيضاً البالغين اللذين لديهم أمراض أو مشاكل أو نقص في المناعة.

ينتقل فيروس عدوى الثؤلول بطريقة كبيرة، و لذلك يتجه البعض الى إزالته بعدة طرق، منها:

  • الإزالة باستخدام مواد صاقلة.
  • الإزالة باستخدام التخثير الكهربائي.
  • الإزالة باستخدام الآزوت السائل (يجب الإنتباه الى إصابة منبت الأظافر).
  • الإزالة باستخدام حرقه بواسطة أشعة الليزر ( يجب الابتعاد عن أشعة الراديو خشية أن يتحول الى ورم سرطاني).

و في بعض الحالات يفضل عدم إزالته، حيث أن الثؤلول يختفي بعد فترة، بالإضافة الى أن الجسم يكتسب مناعة ضدّ الفيروس المسبب لثؤلول.

ثؤلول أخمص القدم

و هو من الأورام الجلديّة الحميدة، و لكنه يسبب الألم في معظم الحالات، و ذلك بسبب وقوعه في منطقة ضغط.

و يعدّ من الثآليل المعدية جدّاً، و التي تنتقل من خلال الأقدام العارية، و عند المشي حافي الأقدام في أي مكان، خاصة جانبي المسبح.

و تتم معالجة هذا النوع من الثآليل بنفس طريقة معالجة الثؤلول المألوف.

الثؤلول المسطّح

يظهر الثؤلول المسطح عن الوجه في أكثر الحالات، و هو عبارة عن نتوء ناتج عن خلل في توضّع مادة القرتين.

تصيب الرقبة و الوجه بشكل كبير، و لها سطح ناعم، و لونها قريب جداً من لون الجسم.

و تظهر على شكل خط، بالإضافة الى ظهورها في مكان حرق أو جرب، و تنتشر هذه الثآليل بشكل سريع جداً و بطريقة مفاجئة.

و تتميز بعدم تحوّلها الى أورام سرطانيّة.

الثآليل الشّائعة

هي أورام جلديّة حميدة و غير سرطانيّة، تتميز بلون لحميّ، و لها ملمس خشن.

و تستهدف الأطفال خاصة، و ذلك بسبب تعرضهم الى الكثير من الأماكن الغير نظيفة أو معقّمة.

و تصيب الثآليل الشائعة ظهرَ الأيدي، و الأرجل ، و هي من أكثر الثآليل ظهوراً و انتشاراً.

الثآليل المخاطيّة

تسمّي أيضاً بالورم الحليمي الفموي، و أكثر إصاباتها تكون للّسان، و باطن الخدّين، و الشفاه، و تظهر هذه الثآليل إما بشكل فردي أو تظهر كمجموعة.

تظهر على شكل حاطاطات ثؤلوليَة صغيرة، و يتميز لونها بالبياض.

و أغلبها المخاطيّة تنتشر داخل الفم.

ثآليل باطن اليَد و الأرجل

يظهر هذا النوع من الثآليل على شكل حبيبات، و نتوئات في أسفل القدمين، أو على سطح اليدين، و في معظم الحالات تكون مؤلمة، كونها تقع في منطقة ضغط.

ثآليل المناطق التناسليّة

تظهرفي الأعضاء التناسليّة، أو حولها، و تظهر على هيئة تجمّعات جلدية، و ملمسها ناعم.

تتميز الثآليل التناسليّة باللون الزهري، و تنتقل عدوى الثآليل الجنسيّة من خلال الإتصال الجنسي.

أسبابها

فيروس الورم الحليمي:

يعدّ فيروس الورم الحليمي من الأسباب الرئيسيّة لتكون و ظهور الثآليل.

عندما تصاب الخلايا الكيراتينية التي تقع في الجلد، بفيروس الورم الحليمي، ينتج عن ذلك نمو ورم حميد.

و يتسبب هذا النّمو بتغلّظ للطبقة المتفرقة و الشّائكة من البشرة.

العدوى:

من أهم أسباب الإصابة بالثآليل، هي العدوى من شخص الى شخص آخر بواسطة التلامس،

أو التعرض الى سطح يحتوي على فيروس الورم الحليمي المسبب للثآليل.

و في حال كان الشخص يملك جروحاً جلديّة، فإن هذا يعجّل و يسرّع من عمليّة العدوى.

العدوى الذاتيّة:

في معظم الأحيان يتسبب المصاب نفسه في نقل العدوى الى أماكن مختلفة من الجسم، و ذلك من خلال لمس المنطقة المصابة، ثم لمس المنطقة الغير مصابة.

الوقاية

يوجد طرق و وسائل متعددة و متنوعة للوقاية من الإصابة من ، و تشمل:

  • الحرص على ارتداء الأحذية و عدم المشي فوق أسطح مثل جانبي المسبح.
  • عدم ترك الملابس على أسطح غير نظيفة أو معقّمة، مثل غرف تبديل الملابس.
  • عدم الإقتراب أو لمس ثآليل أي شخص مصاب.
  • الحرص على أخذ اللّقاح المضاد لفيروس الورم الحليمي، و ذلك لأنها تحمي من الإصابة ببعض أنواع الثآليل ما يقارب 16-18 نوع، و هي التي تسبب سرطان عنق الرحم و الثآليل التناسليّة.

العلاج

العلاج بالبلاستر: 

يستخدم البلاستر الذي يحتوي على نسبة 40% من حمض الساليسيليك، لعلاج الثآليل،

حيث يتم وضع البلاستر على منطقة الإصابة بالثؤلول، و من ثمّ ضمادة فوق البلاستر لتثبيت البلاستر.

يتم ترك البلاستر على مكان الإصابة لمدة تتراوح من يومين إلى ثلاثة أيام،

و بعد هذه المدّة تتم إزالة البلاستر من مكان الإصابة، و يتم غسل المكان المصاب بالماء الدّافئ لمدة تصل الى ربع ساعة.

يتم استخدام حجر القدم، أو المبرد، و ذلك لإزالة الجلد الأبيض الذي تكوّن.

العلاج بالنيتروجين السّائل:

يستخد النيتروجين السائل لعلاج الثآليل بسبب قدرته الكبيرة على تبريد مكان الإصابة الثآليل.

العلاج بالتجميد:

تعتمد طريقة العلاج هذه على رش الهواء الركز البارد على الثؤلول، و هذا الهواء عبارة عن مزيج من ثنائي ميثيل الأثير و البروبان.

يعمل هذا العلاج على قتل الجلد و بعد ذلك كشط و إزالة الثؤلول، و هي من طرق العلاج السريعة و الجيدة.

و لكن هذه الطريقة ليست قوية بما فيه الكفاية لإزالة جميع الثآليل، بالإضافة الى أن هذه الطريقة لا تحتاج وصفة طبيّة.

متى يجب زيارة الطبيب؟

عند تطور الأعراض، يجب زيارة الطبيب، حتى يتمكن من تشخيص الحالة، و تحديد طريقة العلاج المناسبة، و خاصة عند ملاحظة الأعراض التالية:

  • ظهور الثآليل على الوجه، أو انتشار الثآليل على المنطقة التناسليّة، أو ما حولها.
  • ظهور الثآليل على الخياشيم، و على الفم، و الشعور بالألم.
  • وجود نزيف، أو ملاحظة أعراض العدوى.
  • ظهور الصّديد و الألم حول منطقة الثؤلول.
  • الشعور بالألم الشديد بسبب الثؤلول.
  • تغييرلون الثآليل.
  • عند ظهور الثآليل مع وجود مرض في المناعة، أو نقص المناعة.
  • عند ظهورها في وجود مرض الإيدز.
  • تزامن ظهور الثؤلول مع مرض السكري.

علاجها في المنزل

تعتبر الثآليل من الأمراض الجلدية التي لها تأثير قبيح و غير مريح، و لكن رغم ذلك فهي تزول من تلقاء نفسها في أغلب الحالات.

و يمكن معالجتها من المنزل، و ذلك من خلال الأدوية و العلاجات المخصصة للثآليل التي تباع في الصيدليّة.

و معظم الحالات تستجيب بشكل كبير و جيد للعلاج المنزلي.

نصائح للتعامل مع الثآليل

  • الثآليل تنتشر:

على أجزاء أخرى من الجسم، و هي معدية للآخرين، و اذا كان العلاج هو فرك الثؤلول بحجر الأقدام أو حجر خفاف،

لا يجب استخدام نفس الحجر أو الأداة في مناطق أخى من الجسم لأنها تسبب عدوى للمناطق الأخرى.

و الحرص على عدم استخدام هذه الأغراض من قِبل أي شخص آخر، حتى لا يصاب بالعدوى.

  • تأثير السكري:

اذا كان المريض مصاب بداءالسّكري، يجب عليه الإبتعاد عن معالجة ثآليل القدم، و الذهاب الى طبيب مختص.

و ذلك بسبب احتمالية أن يتسبب مرض السكري بفقدان الإحساس في القدمين بكل سهولة،و دون أن يدرك المرض أنه تسبب بالأذى لنفسه.

  • الإبتعاد عن العلاج المنزلي في حالات معينة:

عند إصابة الوجه، و المناطق التناسليّة بالثآليل، يفضل عدم استخدام العلاج لمنزلي،

خاصة ثآليل منطقة الفم و الأنف.

كيف يقوم الطبيب بمعالجة الثآليل؟

في حالة عدم استجابة الثآليل للعلاج المنزلي، يجب الذهاب الى الطبيب المختص ليقوم بتحديد الحالة و تشخيصها ومعالجتها.

و يجب زيارة الطبيب خاصة في حالة الإصابة بمرض السكري، أو أمراض المناعة، أو تواجد الثآليل على القدمين.

 و يمكن الإستشارة الطبيّة، و الحجز عند أفضل الأطباء من خلال موقع حكيمي، لإعطاء الاستشارة المناسبة و العلاج المناسب للحالة.

و يقوم الطبيب باستخدام عدّة طرق للعلاج، منها:

استخدام النيتروجين السائل:

يقوم الطبيب بتجميد الثؤلول من خلال وضع أو رش النيتروجين السائل على مكان الإصابة،

في البداية يكون هذا العلاج مؤلم قليلاً، و لكنه يعمل بشكل جيد في العادة، و قد يتطلب الثؤلول أكثر من طريقة علاج.

تأخذ هذه الطريقة ما يقارب أسبوع ليختفي بعدها الثؤلول.

الجراحة:

عند استخدام أكثر من طريقة علاج و عدم استجابة الثؤلول للأدوية، يتم اللجوء الى الجراحة.

و يقوم الطبيب بقطع الثؤلول بواسطة سكين جراحيّة حادة و مقعمة، أو إزالة الثؤلول من خلال حرقه بالكهرباء.

و يحرص الطبيب على وضع المخدّر في مكان العملية، أو إعطاء جرعة مخدّرة للمريض،

في بعض اللحظات تكون الجراحة مؤلمة، و ربما تترك الجراحة ندوباً مكان العملية.

طرق منع ظهور الثآليل

يوجد طرق و أساليب لمنع ظهور الثآليل، أو الحد من إنتشارها الى أجزاء أخرى من الجسم، و من هذه الطرق:

  • غسل اليدين باستمرار، خاصة في حالة المخالطة لشخص مصاب بالثآليل.
  • عدم لمس الثآليل الموجودة في الجسم، و من ثم لمس أجزاء أخرى.
  • تغطية الثآليل ضمادة طبيّة للتسريع من علاج الثآليل.
  • المحافظة على جفاف اليدين و القدمين.
  • إرتداء الأحذية خاصة في الأماكن العامة، مثل مرافق الإستحمام، و غرف تبديل الملابس.
  • الإبتعاد عن المشاركة في ارتداء الأحذية و الملابس لشخص مصاب بالثآليل.

المصادر و المراجع:

[1] 

https://en.wikipedia.org/wiki/Wart

[2]

https://www.healthline.com/health/skin/warts#when-to-see-a-doctor

اترك تعليقك