Advanced
Search
  1. Home
  2. هل أنت أو طفلك عُرضة للإصابة بالالتهاب الرئوي؟
هل أنت أو طفلك عُرضة للإصابة بالالتهاب الرئوي؟

هل أنت أو طفلك عُرضة للإصابة بالالتهاب الرئوي؟

  • 17 May، 2020
  • 0 Likes
  • 153 Views
  • 0 Comments

الالتهاب الرئوي هو عدوى تحدث في الرئتين، يتسبب في التهاب الحويصلات الهوائية في الرئتين (تهيج وتورم)و قد تمتلئ بالسوائل أو الصديد حيث هذا يسبب مجموعة متنوعة من الأعراض، والتي تتراوح من خفيفة إلى شديدة.  

حيث تحدث معظم الإصابات إما بسبب البكتيريا أو الفيروسات، أو يمكن أن يحدث الالتهاب أيضًا بسبب الفطريات، خاصةً في الأشخاص الذين لا تعمل أجهزة المناعة لديهم بشكل صحيح.

حيث تعتمد مدى خطورة هذا الالتهاب على العديد من العوامل،  و تشمل تلك العوامل سبب الالتهاب الرئوي وعمرك وصحتك العام.

يمكن أن يكون الالتهاب الرئوي مرضًا خفيفًا أو قد يكون شيئًا أكثر خطورة، و يمكن أن يشكل الالتهاب الرئوي تهديدًا للحياة، خاصة عند الرضع والأطفال الصغار وكبار السن، لذلك من المهم زيارة الطبيب على الفور من خلال حجز أقرب موعد يتناسب معك عبر موقع حكيمي الطبي.

تقول ماري بوديف:- أخصائي أمراض الرئة والمدير الطبي لبرنامج زرع الرئة في عيادة كليفلاند في ولاية أوهايو: “إنه مرض يصعب تشخيصه” حيث “يُحدث العمر فرقًا كبيرًا، فضلاً عن الحالة المناعية للشخص … وبالطبع الأعراض نفسها”، والتي غالبًا ما تحاكي أعراض الزكام أو الأنفلونزا.

ما هي أبرز أعراض الالتهاب الرئوي؟

في أغلب الأحيان تتراوح أعراض الالتهاب الرئوي من خفيفة إلى شديدة، ولكن يعتمد هذا بشكل أساسي على عوامل الخطر ونوع الالتهاب الرئوي لديك، حيث تتشابه الأعراض الشائعة مع الأعراض التي يسببها الزكام أو الأنفلونزا وهي تشمل:-

  • الإصابة بالسعال.
  • الحمى والعرق والرعشة.
  • وجود صعوبة في التنفس أو التنفس السريع.
  • الشعور بالتعب والإعياء بشكل عام.
  • فقدان الشهية.
  • إظهار المخاط عند السعال.
  • قشعريرة.
  • ألم في الصدر.

في حال إذا كان أي من هذه الأعراض حادًا، فاتصل بطبيبك فوراً، و يجب عليك أيضًا الاتصال بطبيبك إذا بدأت فجأة أي من هذه الأعراض في التفاقم بعد الإصابة بالبرد أو الأنفلونزا.

تحدث معظم حالات الالتهاب الرئوي بسبب مجموعة من العوامل ولكن من بينها ثلاث أسباب رئيسية على النحو التالي:

البكتيريا هي السبب الأكثر شيوعًا للالتهاب الرئوي لدى البالغين:

يمكن أن تسبب الالتهاب الرئوي من تلقاء نفسها، أو بعد الإصابة بالبرد أو الأنفلونزا، حيث يصيب الالتهاب الرئوي الجرثومي عادة منطقة واحدة فقط من الرئة.

أي فيروس يؤثر على الجهاز التنفسي يمكن أن يسبب الالتهاب الرئوي:

 يشمل ذلك فيروس الإنفلونزا والفيروس الذي يسبب نزلات البرد، ولكن في الأطفال، يكون فيروس (RSV) هو السبب الأكثر شيوعًا، و يميل الالتهاب الرئوي الفيروسي إلى أن يكون خفيفًا، حيث أنه غالبًا ما يتحسن من تلقاء نفسه في 1 إلى 3 أسابيع.

 تؤدي بعض الالتهابات الفطرية إلى الالتهاب الرئوي:

ويحدث ذلك خاصةً في الأشخاص الذين يعانون من ضعف جهاز المناعة، هناك أيضًا بعض الفطريات التي تحدث في التربة في أجزاء معينة والتي يمكن أن تؤدي إلى الالتهاب الرئوي.

هل أنت أو طفلك معرض للإصابة بالالتهاب الرئوي؟

لكي تتمكن من الإجابة على هذا التساؤل، يجب أن تدرك أن هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالالتهاب الرئوي وهي تشمل:-

  • أولاً:- عمرك:- 

يكون الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا أكثر عرضة لخطر بشكل متزايد لأن جهاز المناعة يصبح أقل قدرة على محاربة العدوى مع تقدمك في العمر. 

بينما يتعرض الرضع الذين يبلغون من العمر 2 عامًا أو أقل أيضًا لخطر متزايد لأن أجهزتهم المناعية لم تتطور بشكل كامل بعد.

  • ثانياً:- بيئتك:- 

يمكن أن يؤدي التنفس المنتظم للغبار أو المواد الكيميائية أو تلوث الهواء أو الأبخرة السامة إلى إتلاف رئتيك، هذا يجعل رئتيك أكثر عرضة للعدوى.

  • ثالثاً:- أسلوب حياتك:- 

يمكن أن تؤدي عادات مثل تدخين السجائر أو تعاطي الكحول إلى زيادة خطر الإصابة بالالتهاب الرئوي، حيث يضر التدخين بالرئتين وبينما يتداخل الكحول مع كيفية مقاومة جسمك للعدوى.

إذا كان جهاز المناعة ضعيفًا، يصبح جسمك أكثر عرضة إلى الإصابة بهذا الالتهاب لأن جسمك لا يستطيع محاربة العدوى، حيث يمكن أن يشمل ذلك الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز، أو الذين أجروا عملية زرع عضو، أو يتلقون العلاج الكيميائي .

  • إذا أجريت مؤخرًا جراحة كبيرة أو إصابة خطيرة، فإن التعافي من جراحة أو إصابة كبيرة يمكن أن يجعل من الصعب عليك السعال – هذا هو أسرع دفاع للجسم لإخراج الجسيمات من الرئتين- حيث يتطلب التعافي أيضًا الكثير من الراحة في الفراش. 
  • الاستلقاء على ظهرك لفترة طويلة يمكن أن يسمح للسوائل أو المخاط بالتجمع في رئتيك، وهذا يعطي البكتيريا مكانًا للنمو.

نصيحة طبية:

إذا كان لديك أحد اقاربك في المستشفى – خاصة في وحدة العناية المركزة – كن حذرا لأن التواجد في وحدة العناية المركزة (ICU) من خطر الإصابة بهذا الالتهاب ، ويكون الخطر متزايد إذا كنت تستخدم جهاز التنفس الصناعي لمساعدتك على التنفس، تجعل التهوية من الصعب عليك السعال ويمكنها حبس الجراثيم التي تسبب العدوى في رئتيك.


الأشخاص الذين لديهم أي من الحالات التالية هم أيضًا في خطر متزايد:-

  • مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD).
  • الربو.
  • مرض قلبي.
  • انتفاخ الرئة.
  • داء السكري.
  • داء الكريات المنجلية.

الالتهاب الرئوي عند الأطفال:


قد تظهر أعراض الالتهاب لدى الأطفال بشكل مختلف ويصعب التعرف عليها من الأعراض لدى البالغين، حيث تختلف الأعراض باختلاف العمر، وقد لا يعاني الأطفال من سعال مستمر أو حمى شديدة – ولكن الصداع والتهاب الحلق والتعب وفقدان الشهية يمكن أن يشير إلى أن لديهم أكثر من نزلة برد سيئة وأنهم بحاجة إلى رعاية طبية.

وفي هذه الحالة يجب عليك الإسراع بحجز موعد لطفلك مع أحد الأطباء المختصين عبر موقع حكيمي الطبي، ولا تترك الأمر يزداد سوءً.

لأن الأطفال يكونوا أكثر عرضة للإصابة بالمرض لأن أجهزتهم المناعية غير متطورة بالكامل، و يمكن أن يتطور الالتهاب الرئوي بسرعة كبيرة بين الأطفال، خاصة الرضع والأطفال الذين يعانون من حالات طبية كامنة.

الالتهاب الرئوي الخفيف عند الأطفال:-

الالتهاب الرئوي الذي تسببه بكتيريا معينة، وعادة ما يؤدي إلى أعراض أكثر اعتدالا، حتى بالنسبة للأطفال.

هذا النوع من الالتهاب الرئوي، المعروف باسم الالتهاب الرئوي اللانمطي منتشر بين الأطفال في سن المدرسة، حيث قد لا يشعر الأطفال المصابون بالالتهاب الرئوي بالمرض الكافي للبقاء في المنزل، ولكن قد يكون لديهم الأعراض التالية:-

  • سعال جاف.
  • حمى منخفضة.
  • صداع في الرأس
  • التعب الشديد.
     

الالتهاب الرئوي المعتدل عند الأطفال:

تسبب الفيروسات معظم حالات الالتهاب الرئوي لدى الأطفال في سن ما قبل المدرسة الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و 5.

حيث أنه عادة ما يكون لدى الأطفال المتأثرين أعراض مرتبطة أيضًا بفيروسات أخرى ، مثل:-

  • إلتهاب الحلق.
  • السعال.
  • حمى منخفضة.
  • احتقان بالأنف.
  • إسهال.
  • فقدان الشهية.
  • التعب أو نقص الطاقة.

الالتهاب الرئوي الحاد عند الأطفال:-

يعد الالتهاب الجرثومي أكثر شيوعًا بين الأطفال والمراهقين في سن المدرسة، حيث أنه غالبًا ما تتطور هذه الأنواع من الالتهابات بشكل مفاجئ أكثر من البرد أو الفيروس وتؤدي إلى أعراض أكثر إثارة ، مثل:-

  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • التعرق أو القشعريرة.
  • جلد ملتهب.
  • لون مزرق للشفتين أو الظفر.
  • صفير.
  • صعوبة في التنفس.

طفلك لن يستطيع التعبير عن موضع أو مكان الألم، لذلك يجب أن تسارع في حجز موعد مع طبيب طفلك عبر موقع حكيمي الطبي في أسرع وقت.

حيث عمل الموقع على تسهيل تلك العملية وإعفائك من عناء الانتظار عند الطبيب، قم بإنشاء حسابك الخاص على موقع حكيمي الطبي الآن من خلال هذا الرابط

https://www.hakeemy.com. 

المصادر:-

الالتهاب الرئوي: صحيفة وقائع. منظمة الصحة العالمية .
https://www.who.int/en/news-room/fact-sheets/detail/pneumonia

المشي الرئوي عند الأطفال. صحة الأطفال في ستانفورد .
https://www.stanfordchildrens.org/en/topic/default?id=walking-pneumonia-in-children-160-52

https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/pneumonia

https://medlineplus.gov/pneumonia.html

Leave Your Comment