متقدم
بحث
  1. الصفحة الرئيسية
  2. ارتفاع ضغط العين (الأسباب و طرق العلاج)
ارتفاع ضغط العين (الأسباب و طرق العلاج)

ارتفاع ضغط العين (الأسباب و طرق العلاج)

  • 17 May، 2020
  • 0 Likes
  • 37 Views
  • 1 Comment


في البداية يعد ارتفاع ضغط العين هو حالة يصبح فيها الضغط الداخلي للعين أعلى من الطبيعي.

ما هو ارتفاع ضغط العين؟

الضغط داخل مقلة العين يسمى ضغط العين،

حيث أنه في في الحالة الفسيولوجية الطبيعية تدخل السوائل مقلة العين لتغذية وتحافظ على شكل العين. 

ولكن في بعض الأحيان، يؤدي خلل نظام تصريف العين إلى تراكم السوائل، مما يؤدي إلى زيادة الضغط داخل العين .

غالبًا ما يؤدي ارتفاع الضغط المزمن للعين، إلى تطور الجلوكوما

وهو اضطراب في العين حيث يؤدي ارتفاع الضغط بها باستمرار إلى إتلاف العصب البصري ويسبب فقدان الرؤية. 

على عكس الجلوكوما، حيث أنه عادة ما يكون الارتفاع في ضغط الدم في العين عديم الأعراض ولا يرتبط مباشرة بتلف العصب البصري وفقدان الرؤية.

من المعروف من النتائج العلمية أن حوالي 10 ٪ من الأشخاص الذين يعانون من الارتفاع غير المعالج في العين يطورون الجلوكوما ذي الزاوية المفتوحة الأولية في 5 سنوات. 

لذلك ،

من المهم إجراء مراقبة منتظمة لضغط العين لهؤلاء الأشخاص لتجنب إمكانية الإصابة بالزرق،

يمكنك الآن البحث عن طبيب مختص في منطقتك من خلال موقع حكيمي(منصة تهدف إلى تحسين ورفع مستوى الصحة العامة في المملكة العربية السعودية وخارجها ).

عبر الرابط التالي

https://www.hakeemy.com


عند النظر في ما يشكل ارتفاع ضغط الدم في العين، من المهم إدراك أن ضغط العين “الطبيعي” من المحتمل أن يعتمد على العديد من العوامل المختلفة، بما في ذلك العمر والعرق ،

بالإضافة إلى عوامل مثل سمك القرنية (المزيد عن ذلك أدناه)

ما سبب خطورة ارتفاع ضغط العين ؟


ضغط العين هو أحد عوامل الخطر الرئيسية لتطور الجلوكوما.

ومع ذلك هناك أيضًا الكثير من الأفراد الذين لا يظهرون أبدًا ارتفاع ضغط العين ولكن لديهم الجلوكوما، وهذا ما يسمى بالجلوكوما “ذي التوتر الطبيعي” أو “التوتر المنخفض” .

ما هي عوامل الخطر؟


تشير التقديرات إلى أن ما بين ثلاثة إلى ستة ملايين شخص يعانون من ارتفاع ضغط الدم في العين، هؤلاء هم الأفراد الذين الذي يتعين عليهم حجز موعد عبر موقع حيكي الطبي من أجل متابعة  تطور الجلوكوما عن كثب.

تشمل عوامل خطر ارتفاع ضغط العين:-

  • تقدم السن.
  • تاريخ الأسرة مع الجلوكوما.
  • انخفاض ضغط التروية العينية (يرتبط بضغط الدم وضغط العين).
  • انخفاض ضغط الدم.
  • أرق القرنية المركزية.
  • نزيف في رأس العصب البصري.

على الرغم من أن ارتفاع ضغط الدم في العين يمكن أن يتطور في أي عمر، إلا أن انتشاره يزداد مع تقدم العمر،

حيث أن الأشخاص الذين يبلغون من العمر 40 عامًا أو أكثر، يكونون أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم في العين.

بينما فيما يتعلق بالجنس، فإن النساء أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم العيني من الرجال،

حيث يعد أحد أسباب ارتفاع قابلية النساء للإصابة هو التغيرات المرتبطة بانقطاع الطمث في مستوى هرمون الاستروجين في الدم، والذي يرتبط بزيادة ضغط العين. 

ومع ذلك، فإن مثل هذه التغييرات الفسيولوجية تزيد من خطر الإصابة بالجلوكوما أكثر من ارتفاع ضغط الدم في العين.

سمك القرنية:-

سمك القرنية المركزي هو عامل خطر مستقل لتطور الجلوكوما،

حيث تعد  القرنية هي “النافذة” الواضحة للعين وكلما تم قياس ضغط الدم في العين، تلعب الخصائص الميكانيكية الحيوية للقرنية دورًا في دقة القياس.

عند استخدام قياس ضغط الدم applanation tonometry (أحد أكثر أشكال قياس ضغط العين شيوعًا) ، قد يتم المبالغة في قياس ضغط العين مع القرنيات السميكة والاستهانة بالقرنيات الرفيعة. 

كان هناك الكثير من الأبحاث التي تحاول تحديد العلاقة الدقيقة بين ضغط العين مقاسة بتقنيات مختلفة وسمك القرنية المركزي،

ولكن لا توجد صيغة مقبولة على نطاق واسع لحساب سمك القرنية المركزي للفرد. 

ومع ذلك ، فإن معظم أطباء العيون يأخذون في الاعتبار سمك القرنية المركزي

على سبيل المثال:- يعتبر المريض المصاب بالقرنية الرفيعة وضغط العين المرتفع خطرًا أعلى من المريض المصاب بالقرنية السميكة وارتفاع ضغط العين.

ضغط الدم المنخفض:-


من المثير للاهتمام ملاحظة أنه في حين أن ارتفاع ضغط الدم يمكن أن يرفع بالفعل ضغط العين بمقدار صغير جدًا، فإن انخفاض ضغط الدم هو في الواقع عامل خطر لتطور الجلوكوما. 

هذا يرجع على الأرجح إلى حقيقة أن انخفاض ضغط الدم يعني انخفاض ضغط التروية وانخفاض تدفق الدم إلى العين والعصب البصري، وهو عامل خطر لتطور الجلوكوما.

ما مدى سرعة تطور ارتفاع ضغط الدم في العين إلى الجلوكوما؟

إحدى الدراسات التي قدمت معلومات مهمة حول ارتفاع ضغط الدم في العين وتطور الجلوكوما هي دراسة علاج ارتفاع ضغط الدم (OHTS).

وأظهرت أن معدل مرضى ارتفاع ضغط الدم غير المعالج في العين الذين يعانون من الجلوكوما كان 9.5 في المائة في 5 سنوات و 22 في المائة في 13 سنة،

أو حوالي 2 في المائة في السنة، ولكن مع العلاج  تم تقليل خطر الإصابة بالجلوكوما بنحو 50 بالمائة.

متى يجب أن يبدأ العلاج؟

إذن كيف نقرر ما إذا كان المريض الذي يعاني من ارتفاع ضغط الدم في العين يجب معالجته؟

هذا القرار معقد ويجب اتخاذه معًا من قبل المريض وطبيب العيون. 

حيث سيأخذ طبيب العيون في الاعتبار نتائج فحص العين وتقييم عوامل الخطر والاختبار

مثل تصوير العصب البصري و الاختبار الميداني البصري تفضيلات المريض وقدرته على الالتزام بخطة العلاج. 

يعتبر قرار بدء العلاج مهمًا بشكل خاص في حالة مرضى الارتفاع أو المشتبه في حدوث الجلوكوما، لأن العلاج طويل الأمد ويعرض المريض للآثار الجانبية .

ويجب أن تبدأ الخطوة الأولى في علاج ارتفاع ضغط العين بالبحث عن طبيب مختص


هناك أيضًا حالات أكثر وضوحًا فيما يتعلق بالوقت الذي يجب أن يخضع فيه المريض المصاب بارتفاع ضغط الدم للعين،

حيث يجب علاج المرضى الذين يظهرون تلفًا في العصب البصري أو تغيرات في مجال الرؤية بمرور الوقت لأنهم على الأرجح أصيبوا بجلوكوما مبكرًا.


خلاصة القول

هي أنه يجب على المريض الذي يعاني من ارتفاع ضغط الدم في العين متابعة طويلة الأمد مع طبيب العيون لمراقبة التطور المحتمل للجلوكوما أو لقياس فعالية العلاجات التي يتم تنفيذها.

المصادر:

https://www.brightfocus.org/glaucoma/question/what-considered-normal-eye-pressure

https://www.brightfocus.org/glaucoma/article/what-glaucoma-suspect

https://www.specsavers.co.uk/eye-health/ocular-hypertension

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/glaucoma/diagnosis-treatment/drc-20372846

اترك تعليقك